قادة بحزب الاصالة والمعاصرة يفاوضون من أجل ضمان مقعد برلماني بتطوان

يواصل قياديون بحزب الاصالة والمعاصرة، مفاوضاتهم مع عدد من المؤثرين ورجال الأعمال والمنعشين العقاريين بتطوان، من أجل اختيار وكيل لائحة الجرار للانتخابات البرلمانية القادمة، والمزمعة منتصف هذه السنة.

ويرى متابعون للوضع السياسي باقليم تطوان أن حزب الاصالة والمعاصرة يعيش انهيارا تنظيميا حيث يعرب أغلب منتسبي الحزب ومنتخبيه عن استيائهم من الوضع الذي وصل إليه الجرار بتطوان، خاصة بعد الدسائس والمكائد التي شرع في زرعها برلماني الحزب بالاقليم منذ أكثر من ثلاث سنوات الشيء الذي أدى إلى نفور أغلب أعمدة الحزب محليا.

وكان قياديون بحزب الاصالة والمعاصرة قد دخلوا في مفاوضات جدّية مع البرلماني “العربي احنين” المنتمي لحزب التقدم والاشتراكية من أجل استقطابه للجرار، من أجل ترشيحه كبرلماني عن الاقليم مستقبلا، غير أن الاخير كان واضحا في رفضه للعرض المقدم له، مؤكدا أنه مرشح السلطة وهي التي تقرر وجهته القادمة وأن الانتماء الحزبي يبقى شعارا تحدده السلطة وليس الولاء أو الانتماء الحزبي.

قيادة حزب الاصالة والمعاصرة تعي جيدا مستوى الانحطاط الذي وصل إليه الحزب بعد استيلاء البرلماني “نور الدين الهروشي” على مقاليده، وهو الذي يعاني من سمعة سيئة بسبب مشاكله العقارية ودعاويه القضائية التي يتابعه فيها العشرات من العمال الذين طردهم ويرفض تعويضهم رغم قرارات المحكمة.

شاهد الفيديو : برلماني بتطوان يشرد عمالا ويرفض أداء مستحقاتهم

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد