جماعة “بني حرشن” خارج سياق التنمية القروية

أعرب مواطنون ينحدرون من جماعة “بني حرشن” التابعة إداريا لإقليم تطوان عن امتعاضهم من عدم الاستفادة من مشاريع التنمية القروية سواء تلك المتعلقة بالمجلس القروي أو المخصصة من طرف وكالة تنمية المشاريع بجهة طنجة تطوان الحسيمة.

وكشف صور وفيديوهات يتداولها مواطنون بالجماعة، عن الحالة المتردية التي أصبحت عليها قريتهم والتي تفتقر لأبسط مقومات العيش الكريم، حيث انعدام البنية التحتية الضرورية من طرق وإنارة.

الجماعة التي يرأسها التجمعي “بوحراث” منذ أزيد من 25 سنة حسب تصريحات بعض المواطنين لا تكاد تولي في برامجها أية أهمية لتنمية المنطقة، بل يتم التعامل بمبدأ ازدواجية المعايير مع المداشر التي تحسب انتخابيا للرئيس وأخرى تسير عكس اتجاهه.

ويشتكي عدد من سكان مداشر جماعة بني حرشان من غياب الطرقات، خصوصا في فصل الشتاء، إذ يستحيل عليهم عبور المسالك الوعرة، للوصول إلى السوق، أو المؤسسات التعليمية، الموجودة في المنطقة .

وأضافت مصادر، على أن البنية التحتية من طريق رئيسية وأخرى فرعية تربط بين المداشر توجد في حالة سيئة، على الرغم من برمجتها ضمن مشاريع الجهة إلا أنها لم ترى النور لحد الساعة.

ويعد “بوحراث” واحدا من أقطاب حزب التجمع الوطني للأحرار على المستوى إقليم تطوان ودعامة وآلة انتخابية يعول عليها الحزب كثيرا خلال الانتخابات التشريعية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد