انخفاض مبيعات أكثر من 81 من المقاولات المصدرة خلال النصف الثاني من 2020

كشفت المندوبية السامية للتخطيط عن انخفاض في حجم المبيعات الخارجية ل81.3 في المئة من المقاولات المصدرة خلال الفصل الثاني من سنة 2020 وذلك بسبب آثار الأزمة الناتجة عن انتشار فيروس كوفيد-19.

وأوضحت المندوبية في “البحث الثالث حول تأثير كوفيد-19 على نشاط المقاولات”، أنه حسب الفئة، لوحظ هذا الانخفاض بنسب متباينة في أصناف المقاولات وذلك ب93.5 في المئة بين المقاولات الصغيرة جدا، و78.5 في المئة بين المقاولات الصغرى والمتوسطة و69.5 في المئة بالنسبة للمقاولات الكبرى.

وأضافت أنه في ظل هذا السياق الذي يتسم بالشك، تبدو رؤية رؤساء المقاولات المصدرة متشائمة بعض الشيء بشأن تطور مبيعاتهم في الخارج في أفق الإثني عشر شهرا القادمة حيث أن 40 في المئة من أرباب المقاولات يتوقعون انخفاضا في صادراتهم، فيما يتوقع 22 في المئة زيادة طفيفة خلال نفس الفترة.

ولوحظت آثار الأزمة الصحية كذلك على مستوى حجم الواردات من السلع والخدمات خلال الفترة من يوليوز إلى دجنبر 2020، حيث صرحت 79.4 في المئة من مجموع المقاولات التي تستورد من الخارج أن حجم وارداتها عرف انخفاضا مقارنة بالفترة نفسها من السنة 2019.

وتجلى هذا الانخفاض بشكل جد ملموس على مستوى المقاولات الصغيرة جدا (83.2 في المئة منها) ، تليها المقاولات الصغرى والمتوسطة بنسبة 78.3 في المئة ثم المقاولات الكبرى ب 69.3 في المئة.

وتتمثل الصعوبات المتعلقة بتدفق الصادرات والواردات بشكل رئيسي في زيادة تكاليف النقل والقيود ذات الصلة للحد من انتشار فيروس كورونا، كما صرح بذلك على التوالي 54.9 و53.7 في المئة من المقاولات.

وتم إجراء هذا البحث خلال الفترة الممتدة ما بين 22 و30 دجنبر 2020 اعتمادا على تقنية تجميع البيانات بمساعدة اللوحات الإلكترونية والهاتف، وشمل عينة من 3600 مقاولة منظمة تمثل مجموع الوحدات المنتمية لقطاعات الصناعات التحويلية والطاقة والمعادن والبناء والصيدالبحري والتجارة والخدمات التجارية غير المالية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد