مجوعة تفكير من أجل الفنيدق تقترح حلول اقتصادية بديلة للتهريب المعيشي

دعت مجموعة التفكير من أجل الفنيدق الحكومة المغربية إلى ” اعداد منظومة اقتصادية بديلة لنشاط التهريب المعيشي، تستوعب الطلب الكبير على الشغل بالمدينة من خلال آلية الاستثمار العمومي؛ وكذا تشجيع الاستثمار الخاص في مجالات الصيد البحري والتجارة والسياحة والاقتصاد التضامني”.

المجموعة أصدرت نداء يحمل توقيع أزيد من 100 شخصية عامة تطالب فيه بتدخل حكومي عاجل لإنقاذ مدينة الفنيدق وتوفير بدائل للتهريب المعيشي، عبر “تسطير “برنامج اجتماعي -اقتصادي مستعجل لإنقاذ المدينة” بشراكة مع مجلس جهة طنجة- تطوان- الحسيمة”.

كما طالب النداء، بفتح معبر باب سبتة وفقا للضوابط التنظيمية المراعية لحقوق الإنسان وللشروط الاحترازية الوقائية من جائحة كوفيد-19 لتنفيس حدة الركود الاقتصادي بمدينة الفنيدق، وكذا التسريع بإنجاز أشغال منطقة الأنشطة الاقتصادية بالفنيدق، والعمل على ربط مدينة الفنيدق بالمنظومة الاقتصادية لميناء طنجة- المتوسط.

واعتبرت مجموعة التفكير، أن الإغلاق التام لمعبر باب سبتة في شهر مارس 2020 على إثر الأزمة الصحية الناتجة عن جائحة كوفيد-19 عمق بشكل مخيف من مظاهر الأزمة الاقتصادية والاجتماعية الشاملة بمدينة الفنيدق نظرا لارتباطها التاريخي والاجتماعي والتجاري بنظيرتها سبتة المحتلة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد