الحمامي.. المواطنون يصوتون على”شَخْصِي” وقيادة البام زكت شخصا لن يجمع ألف صوت

هاجم الرئيس السابق لمقاطعة بني مكادة والمستشار البرلماني الحالي”محمد الحمامي”، قيادة حزب الأصالة والمعاصرة، بعدما أعلنت الأخيرة تزكيتها لزميله “عادل الدفوف” وكيلا للائحة الإنتخابات التشريعية عن الدائرة الإقليمية طنجة أصيلة، خصوصا وأن “الحمامي” كان ينتظر تزكية لجنة الترشيحات له على رأس لائحة الإنتخابات التشريعية.

قيادة حزب “البام”  زكت شخصا لا يستطيع جمع ألف صوت بمدينة طنجة كلها.

وأضاف الحمامي في حوار أجراه مع شمال بوست في إطار برنامج “حديث في السياسة” والذي سيتم نشره الخميس المقبل، أن إختيار وكلاء اللوائح بطنجة وبعض مدن الشمال مثل شفشاون، تمث على أساس قبلي بعيد كل البعد عن المعايير الحزبية القائمة على الكفاءة والحنكة السياسية والإنتخابية.

حزب الأصالة والمعاصرة أزمة تنظيمية خانقة على مستوى جهة طنجة تطوان الحسيمة

ووفق “الحمامي” فإن المواطنين بمقاطعة بني مكادة يصوتون على شخصه وليس على الحزب الذي يتنمي إليه، وهو ما يؤكد ثقة المواطنين به وبالخدمات التي يقدمها، مما يجعل أمر إنتماءه لحزب معين غير مهم بالنسبة له، بقدر ما يهمه ماذا سيقدم هذا الحزب “للسكان” و”للحمامي”، خصوصا (حسب تعبيره) أنه يمتلك قاعدة انتخابية تفوق 10000 شخص في مقاطعة بني مكادة لوحدها، في حين قيادة حزب “البام”  زكت شخصا لا يستطيع جمع ألف صوت بمدينة طنجة كلها.

وبالرغم من أن قيادة البام تحاول نفي مغادرة الحمامي للحزب، إلا أن الأخير بات قاب قوسين من مغادرة سفينة الجرار نحو حزب أخر، خصوصا أن بعض الأحزاب قدمت عروضها للحمامي أبرزها حزب الإستقلال وحزب الإتحاد الإشتراكي.

ويعيش حزب الأصالة والمعاصرة أزمة تنظيمية خانقة على مستوى جهة طنجة تطوان الحسيمة حيث بدأت بوادر الإنشقاقات والإستقالات تلوح في الأفق خصوصا في كل من طنجة وشفشاون وتطوان.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد