فيضانات تطوان .. مسير صفحة “جماعة تطوان” بالفايسبوك يضع نفسه في موقف حرج

لم ترق الانتقادات التي وجهتها ساكنة تطوان لرئيس جماعتها “إدعمار” الذي اختفى عن الأنظار خلال كارثة الفيضانات والأيام التي تلتها مفضلا “البرطاج” وتداول الصور عبر صفحته الشخصية لما أسماه “إنصات مستشاري القرب” لمعاناة المواطنين والمتضررين من الفيضانات -لم ترق- أن قام موقع شمال بوست بنقلها وصياغة خبر ينتقد فيه تعاطي الجماعة ومستشاري “القرب” مع الكارثة لحظة وقوعها، بينما حاولوا  الركوب على الوضع وتقديم أنفسهم كخدام أوفياء بعد نهاية الطوفان.

مسير صفحة “جماعة تطوان” على الفايسبوك والذي يبدو أنه مستشار جماعي من حزب العدالة والتنمية ومقرب من رئيس الجماعة ‘محمد إدعمار” خرج في تعليق على مقال مستشارون بجماعة تطوان.. إذا لم تستحوا فافعلوا ما شئتم ليتهم الموقع بانعدام المهنية حيث قام بنشر صورة قاتمة لم تتضح حتى معالمها ويدعي كون نائب الرئيس ومستشار جماعي كانا في عز حملة الفيضانات التي توقفت شدتها عند الساعة السادسة مساء، وهما حسب زعمه يستطلعان الأوضاع بحومة البير بحي ربع ساعة ( إحدى معاقل حزب العدالة والتنمية ) بينما صورة المسؤولين تتضح أنها التقطت في وقت متأخر من الليل، وهو ما يفند ادعاءات مسير الصفحة ويكشف محاولته تضليل الرأي العام.

مسير الصفحة، وجد نفسه في موقف حرج ولم يستطع الرد على تعليقات رواد الفايسبوك حيث رد عليه الناشط “أشرف بنزكدو” بالقول “#حينما تتكلم الساكنة تسكت السماسرة.. عن اي بئر تتحذثون..تستحمرون الشعب..راه الشعب عايق“.

وأضاف ناشط فايسبوكي آخر معلقا على توفيت خروج نائب الرئيي ومستشار جماعي كما يدعي مسير الصفحة بقوله ” هاد الساعة كان تسالات الحفلة واللي مشا لدارو مشا كا بلا معدبتو راسكم وخرجتو “.

ولم تكتف التعليقات والردود الغاضبة والمستهزءة بتعقيب مسير الصفحة الذي لم يجد بدا من التواري وعدم التفاعل مع الردود أو التعقيب عليها، حيث تساءل أحد الرواد قائلا : “هاد النائب والمستشار حققو شي إنجاز . جاو تصورو يييه ومشاو بمعنى جاو يديو على قاعوم شني كيدور تما و صافي “.

وهكذا توالت باقي الردود المستنكرة من محاولة مسير صفحة “جماعة تطوان” تضليل الرأي العام الذي اطلع بنفسه عن غياب رئيس الجماعة ومقربيه ساعة الكارثة في وقت كان الشباب والرجال يمدون يد العون للمتضررين ويساعدون الأطفال والنساء والتلاميذ لتجاوز خطر السيول الجارفة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد