رئيس جماعة تطوان ينقلب على الموظفين المحرومين من الترقية

كشف موظفون بجماعة تطوان عن انقلاب رئيس جماعتها على ملفهم المطلبي المتمثل في معالجة ملفات الترقية العالقة، على الرغم من الاجتماع الذي عقده مع التنسيقيات النقابية لامتصاص غضب الاحتجاجات وكسب مزيد من الوقت.

وحسب ما يتداوله الموظفون المحرومون من الترقية في تسجيل صوتي بخاصية الواتساب، فقد أصبح ملف ترقيتهم معقدا بعد تراجع “إدعمار” عن وعوده، حيث من المنتظر أن يعقد الموظفون بداية من الأسبوع القادم لقاء تواصلي لتحديد الخطوات التي يمكن اتخاذها في هذا الجانب.

وأضاف التسجيل الصوتي، على كون المتضررين من هذا الملف سيتدارسون مختلف الأشكال التي يمكن اللجوء إليها وقد تكون تصعيدية بشكل غير مسبوق للضغط على الإدارة ورئيس الجماعة لتمكينهم من مستحقات الترقية العالقة والتي لم تعرفها جماعة تطوان سوى في عهد “إدعمار”.

ويرى نقابي مقرب من هذا الملف، أن رئيس الجماعة “إدعمار” وكعادته يحاول من خلال عقد لقاءات مع التنسيق النقابي الرباعي، كسب الوقت مع قرب الانتخابات الجماعية والبرلمانية واحتمال استعماله كورقة ضغط لاستمالة النقابات وكذا الموظفين إلى جانبه مقابل التوقيع على ملف ترقياتهم.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد