طنجة..الحمامي يكشف حقيقة الأزمة التنظيمية لحزب الأحرار ويحمل المسؤولية لهؤلاء

قال محمد الحمامي الرئيس السابق لمقاطعة بني مكادة والبرلماني بمجلس المستشارين، أن الأزمة التنظيمية التي يعيشها حزب التجمع الوطني للأحرار بمدينة طنجة، راجع بالأساس إلى صراعات شخصية بين المنسق الإقليمي السابق للحزب بطنجة “محمد بوهريز” والمنسق الجهوي “رشيد الطالبي العلمي”.

الحمامي وفي معرض حديثه في برنامج “حديث في السياسة” الذي يعرض على الموقع الإلكتروني “شمال بوست”، أن المتصارعين في حزب الأحرار، كانوا في وقت سابق من الحكماء، لكنهم انجروا وراء صراعاتهم الشخصية، وأضاف أن الأمين العام للحزب “عبد العزبز أخنوش”، لا علم له بهذه الإشكالات، لأنهم عندما يلتقون به يحابون بعضهم البعض.

وعن إمكانية التحاقه بحزب التجمع الوطني للأحرار، إذا ما قدم له عرضا انتخابيا يناسبه، أكد أنه كان في نفس الحزب وأنه لا يمكن له بتاتا العودة إلى الحزب، كما أنه لا يعتمد على العروض المقدمة له، بل عن الأحزاب التي بإمكانها أن تلبي طموحاته السياسية، خصوصا وأن يمتلك قاعدة إنتخابية كبيرة تتجاوز 10 ألف ناخب بمقاطعة بني مكادة لوحدها حسب حد قوله.

وأضاف الحمامي أيضا، أن المواطنين يصوتون لشخصه وليس للحزب الذي ينتمي له، إذ يتميز بقبول وإحترام من طرف المواطنين والمواطنات بأكبر مقاطعة بالمغرب، لأن الناس فقدوا الثقة في الأحزاب وبدؤوا يصوتون على الأشخاص

وجدير بالذكر، أن حزب الأصالة والمعاصرة قد أعلن قبل ثلاثة أيام عن تراجع محمد الحمامي عن الإستقالة التي قدمها من جميع هياكل الحزب كردة فعل عن تزكية عادل الدفوف كوكيل اللائحة خلال الإنتخابات التشريعية المقبلة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد