تلاميذ بثانوية “اسطيحات” يحتجون على السلطات بشفشاون

لم يعد تلاميذ يتابعون دراستهم بثانوية اسطيحات التأهيلية وإعدادية عمر الجيدي بإقليم شفشاون قادرون على تحمل التبعات المالية لإكمال موسمهم الدراسي في ظل استمرار إغلاق القسم الداخلي قبل وخلال جائحة كورونا.

ونظم التلاميذ اليوم الإثنين وقفة احتجاجية، مطالبين بفتح القسم الداخلي الذي أغلق بسبب التدابير الاحترازية التي أقرتها السلطات المختصة ووزارة التربية الوطنية، حيث حرم القرار العديد من التلاميذ فرصة متابعة الدراسة وانقطع بعضهم عن الالتحاق بمقاعد الثانوية والإعداية المتواجدة بجماعة “اسطيحات” الساحلية.

ووفق ما تداولته صفحات فايسبوكية بالمنطقة، قد تسبب إغلاق القسم الداخلي في عدم تمكن عدد من التلاميذ ينحدرون من جماعة بني منصور والمنتمون لأسر معوزة أو محدودة الدخل، حيث لم تعد أسرهم قادرة على تسديد واجبات كراءهم والمصاريف اليومية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد