الحزب الحاكم بالفنيدق يعرقل تقويم وتجويد العرض الطبي والاجتماعي بالمدينة لأهداف انتخابية

كشفت مصادر مطلعة من مدينة الفنيدق عما قالت انها محاولات من حزب العدالة و التنمية الذي يرأس مجلس جماعة المدينة لاستغلال جمعيات كأدرع سياسية لاغراض انتخابية على بعد اشهر من الانتخابات الجماعية والتشريعية صيف السنة الحالية.

و اعتبرت المصادر ان جمعيات تعمل في مجال الاعاقة تستعمل اسر ذوي الاحتياجات الخاصة ادرعا لعرقلة تدخل مصالح الدولة من اجل تقويم وتجويد العرض الطبي والاجتماعي في اطار برنامج مواكبة الاشخاص في وضعية هشاشة تم اطلاقها بناءا على تشخيص ميداني قامت به جميع المصالح المتدخلة في المجال الاجتماعي بناءا على زيارات قامت بها في اطار تشاركي بين الجمعيات المحلية.

واشارت المصادر ان هذه الجمعيات تفتقر لاطر مختصة في مجال الاعاقة وفضاءات واليات لمصاحبة هذه الفئة الذي تتطلب كفاءات خاصة بحس اجتماعي.

وابرزت ذات المصادر ان سلطات عمالة المضيق الفنيدف تواجه عدة مشاكل ماقبل الانتخابات في مجال الاحسان الذي يثير تقاطبات حادة خصوصا امام الاتهامات التي تكيلها أغلب الاحزاب للحزب الحاكم من خلال أدرعه الجمعية و الدعوية, وتتقاذف مختلف الأحزاب تهم استغلال عوز أسر عديدة انتخابيا لضمان حيازة الأصوات مقابل الدعم وغيرها من مظاهر المساعدات التي تتم أحيانا في الخفاء.

و اعتبرت ذات المصادر أن مصالح العمالة وقفت على مجموعة من الاختلالات والتجاوزات في تدبير مجموعة من المراكز التي تم اقحامالعديد من المستخدمين بها المقربين من رؤساء الجمعيات دون توفرهم على كفاءات وشهادات تحول دون إدارة وتدبير برنامج التماسك الاجتماعي الذي يشرف عليه التعاون الوطني ويضخ فيها ميزانية ضخمة بتهم أهدارها في غير ما يتم تقديمه من خدمات.

وتؤكد ذات المصادر ان دخول مصالح وزارة الداخلية والتعاون الوطني ووزارة الصحة استفز اصحاب الريع الجمعوي والاحساني ودفعهم الى تجييش اسر الاطفال والمرضى قصد تقويض وعرقلة مسلسل اصلاح الاختلالات وتقديم عرض اجتماعي وطبي يرقى للمستوى المطلوب والامكانيات التي ترصدها الدولة لهاته الفئة التي تحضى برعاية واهتمام عاهل البلاد.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد