النيابة العامة تقرر تعميق البحث مع موقوفين بتهمة التشهير والمس بالحياة الخاصة

أمرت النيابة العامة بتطوان بتعميق البحث مع موقوفين متابعين بمهاجمة أشخاص والتشهير بهم عبر صفحات فايسبوكية مجهولة، وإرجاعهما في حالة اعتقال لاستكمال التحقيق معهما من طرف الشرطة القضائية.

وكان الموقوفين قد تم تقديمهما في حالة اعتقال زوال اليوم أمام النيابة العامة بابتدائية تطوان، حيث اعترف أحدهما بكل المنسوب إليه متهما شريكه الموقوف الثاني بتحريضه وتمويله لانشاء صفحات فايسبوكية مجهولة بغرض مهاجمة خصومه والتشهير بهم.

وعلمت شمال بوست أن الموقوف الثاني يصر على إنكار علاقته بالموقوف الأول رغم وجود العديد من القرائن والأدلة والشهود الذين يؤكدون وجود علاقة مشبوهة بين الموقوفين.

وتحاول العديد من الأطراف التي قد تكون متورطة بدورها في التشهير والسب والقذف بواسطة أنظمة معلوماتية بالمواطنين وبعض المسؤولين  بالمنطقة، الحصول على تنازلات للمتهمين أو المتهم الثاني على الأقل باعتباره علبة سوداء للعديد من رؤساء الجماعات التابعة لحزب العدالة والتنمية والمكلف عندهم بالعمليات الغير القانونية والمشبوهة.

ويعتبر الموقوف الأول حسب متابعين ضحية للموقوف الثاني الذي كان يستغل مرضه بالادمان على المخدرات الصلبة، حيث يستغله في انشاء الصفحات الوهمية والأسماء المستعارة للتشهير والسب والقذف ونشر وقائع كاذبة وخلق الفتنة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد