“العربي أحنين” يلتحق رسميا بالبام و”المطالسي” يخرج من النافذة

أعلن اليوم رسميا عن التحاق “العربي أحنين” بحزب الأصالة والمعاصرة بإقليم تطوان، في لقاء جمع قياديي الأمانة الإقليمية للحزب بالرئيس السابق لجماعة أزلا والبرلماني عن دائرة تطوان إلى جانب بعض من أصدقائه الذين التحقوا بدورهم برفاق “وهبي”.

وكما ذهبت إلى ذلك مصادر شمال بوست في الخبر الذي اوردناه يوم أمس فقد وافق “العربي أحنين ” بالعودة محددا لحزب الأصالة والمعاصرة والذي سبق وأن انتمى إليه قبل انتقاله لصفوف رفاق نبيل بنعبد الله، حيث ينتظر تسميته وكيلا للائحة الجرار بدائرة تطوان في السباق نحو البرلمان خلال الاستحقاقات التشريعية القادمة.

وجاء التحاق العربي أحنين بحزب الأصالة والمعاصرة بعد فشل المشاورات التي جرت في وقت سابق بينه وبين قياديين من المكتب السياسي لحزب الاتحاد الدستوري الذي كان يراهن عليه لتولي زعامة لائحة “الحصان” بدائرة تطوان.

وأكدت المصادر، أن حزب الأصالة والمعاصرة من خلال استقطاب “العربي أحنين” يريد الرهان على شخصية تتمتع بشعبية في جماعتها وقادرة على كسب الأصوات لضمان المقعد البرلماني الذي سيكون السباق على أحد المقاعد الخمسة المخصصة لدائرة تطوان محفوفا بالصراع القوي في ظل قانون القاسم الانتخابي.

وشددت المصادر، على أن القيادة الوطنية ومعها الإقليمية لحزب الأصالة والمعاصرة باتت مقتعنة بعدم جدوى ترشيح “نور الدين الهاروشي” النائب الأول لرئيس جماعة تطوان للاستحقاقات البرلمانية  للمرة الثانية تواليا، والذي باتت سمعته على المحك بفعل أداءه السيء خلال الولاية التشريعية الحالية وعدم قدرته على إعطاء انطباع إيجابي لدى الرأي العام المحلي.

كما أكدت المصادر، حسم الأمانة الإقليمية الأصالة والمعاصرة في فصل نور الدين الهاروشي من الحزب بعد اقتناعهم بعدم جدوى بقائه داخل صفوف الحزب في ظل الإجماع على كونه أحد أسباب الخلافات والانشقاقات والانسحابات التي حدثت مؤخرا من طرف قياديين سبق وأن كانوا في الواجهة الرئيسية للائحة “الجرار” في الانتخابات التشريعية الماضية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد