center

رئيس جماعة تطوان يحصل على تعويضات سخية رغم جائحة كورونا والأزمة المالية

كشفت مصادر مطلعة على كون حالة الاحتقان بين صفوف موظفي جماعة تطوان تزيد من الارتفاع وتهدد بحركات احتجاجية جديدة ضد رئيس الجماعة “محمد إدعمار” بعد تفضيل الأخير مصالحه الشخصية على معالجة ملفات الترقية الخاصة بالموظفين والتي يعود بعضها لسنة 2012 .

وأضافت المصادر، على أن السلطات أفرجت مؤخرا على التعويضات الخاصة برئيس جماعة تطوان ومستشاري المجلس للفترة من 3 مارس إلى 20 دجنبر 2020.

إقرأ أيضا : أمام إفلاس جماعة تطوان..إدعمار يطالب باستخلاص نفقات التنقل والتعويضات الخاصة

center

وأكدت المصادر، أن رئيس الجماعة حصل على تعويض يقدر بحوالي 24 مليون سنتيم بعد أن دافع عن مصالحه باستماثة حيث قام بتضمين مستحقات تعويضاته ضمن قائمة التعويضات الضرورية بالجزء الأول من ميزانية التسيير لسنة 2021، رغم أنها لا تدخل ضمن النفقات الإجبارية بالميزانية، على الرغم من تداعيات جائحة كورونا والتي كانت تستوجب ترشيد النفقات وإظهار تضامن رئيس البلدية مع الحالة المزرية لمالية الجماعة.

واعتبرت المصادر، أن دفاع “إدعمار” عن تعويضاته، على حساب حقوق الموظفين المالية التي تعد نفقات إجبارية، تكشف بالواضح والملموس سعي رئيس الجماعة وراء مصالحه الخاصة ووقوفه ضد مصالح الموظفين الذين يواجههم بالتنقيلات التعسفية.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد