رصد الليغا الدورة 32 : بلباو يشعل النار بالمقدمة وإشبيلية يطمح للمفاجأة

ادريس مهاني

• الأتلتيك بلباو يشعل الليغا.

هزيمة رابعة وإنهيار كلي لأتلتيكو مدريد.

إشبيلية وحلم المنافسة على اللقب

منافسة سداسية للإنعتاق سيكون النادي البسكي إيبار ضحيتها الاولى 

===========================

بالوصول الى إجراء هذه الدورة تكون بطولة الدوري الاسباني الممتاز ( الليغا )، قد استنفدت رقمها 33 وبالتالي تكون على بعد خمسة دورات من الحسم النهائي،الذي سيكون جد مؤثر من ناحية المشاعر والاحاسيس وايضا على مستوى كثرة اللقاءات وما تسببه من تعب وإرهاق وضغط نفسي وبدني وغياب الدفئ الجماهيري.

ولعل ما ميز هذه الدورة الانهيار الكلي لأتلتيكو مديد، بعد هزيمته ببلباو امام الاتلتيك، وهي الهزيمة الرابعة له هذا الموسم لتشتعل الليغا من جديد بعد التعادل/الإخفاق للريال وانتصار كل من البرصا وإشبيلية. ومن المحتمل ان تتغير الزعامة الخميس المقبل بعد اللقاء المؤجل بين البرصا وغرناطة .
الوضعية الحالية بالمقدمة هي كالتالي :
الرتبة الاولى : أتلتيكو مدريد 73 ن
الرتبة الثانية : ريال مدريد 71 ن
الرتبةالثالثة : برشلونة 71 ن -1
الرتبة الرابعة: إشبيلية 70 ن

◦الاندية الاربعة ستلتقي فيما بينها، في مواجهات مباشرة ستكون حاسمة وستوضح ملامح لقب هذا الموسم. حيث سيستقبل برشلونة بملعبه برسم الدورة 35 فريق أ.مدريد، في حين سيزور اشبيلية ملعب الفريدو ديستيفانو بفالديبيباس ليواجه ريال مدريد. ويمكن القول ان المواجهة الرباعية هاته تعد حدثا مسبوقا لم يتم تسجيله منذ الثمانينات، وهو مما يزيد في تشويق بطولة الدوري لهذا الموسم و متعته.

اليوم الاول من المنافسة عرف اجراء اربعة مباريات تهم ثلاثة أندية من ذيل الترتيب ونادي واحد من المقدمة: أدى تعادل ريال مدريد على أرضه أمام بيتيس إلى تقليص حظوظه للظفر بلقب هذا الموسم، مع تسجيل اخفاق ثاني متتالي بعد التعادل أيضًا ضد خيتافي قبل أسبوع. في حين وضمن ثلاثي المؤخرة يمكن القول ان إلتشي كان اكبر مستفيد بعد تغلبه على ليفانطي بهدف للاشيئ، وبالتالي يتشبث بمكانته وسيعمل على المحافظة عليها. الهدف الذي سجله كان كافياً للتغلب على ليفانطي الذي لازال يعاني في هذه المرحلة الأخيرة من الموسم.

لقاء بلد الوليد و كاديس ( 1-1 )، هذا التعادل لبلد الوليد لم يفده في شيئ بل رمى به في محيط الصفيح الساخن ،على الرغم من أن لديه مباراة واحدة ناقصة. هذا التعادل افاد كثيرا كاديس والنقطة التي احرز عليها ضمنت له الخلاص من النزول و تاكيد محافظته على مكانته ضمن اندية الصفوة.

تعادل فالنسيا وألافيس ( 1-1 ) لم يكن مفيدا لهما معا، بالرغم انه يمكن اعتباره نتيجة منطقية وعادلة.  ويتعين عليهما الاستمرار في العمل حتى النهاية.

حقق برشلونة انتصارا مهما في لقاءه الخارجي على فياريال ( 1-2 ) بملعب لاسيراميكا في أصعب لقاء له خارج قواعده، ومهد له الطريق للظفر باللقب. كل شيء يشير إلى أن مواجهة يوم 8 ماي في كامب نو ضد الأتلتيكو ستكون المباراة التي ستحسم ملامح بطل هذا الموسم، وستعبد له الطريق في حال انتصاره في لقاءه المؤجل
امام غرناطة الخميس 29 أبريل على الساعة السابعة مساءً حسب التوقيت الاسباني. اذن تنتظره ستة نهايات ومستقبله ومصيره بين يديه.

نادي إشبيلية الرابع في المنافسة تمكن من الانتصار على غرناطة بهدفين لواحد ليفرز العودة من بعيد للنادي الاندلسي وتقديم أوراق إعتماده كطرف يجب ان يؤخذ بعين الاعتبار في كل الحسابات الحالية.

اللقاء مر في ظروف عادية،الا ان الدقيقة الاخيرة من الوقت بدل الضائع،انتهت بإحتجاج لان الحكم عوض احتساب اربعة دقائق احتسب فقط ثلاثة، وهو خطأ أراد تعويضه فعوضه و لكن ..!

بالنسبة لمؤخرة الترتيب، يمكن القول انه بالاضافة لثلاثي الصفيح الساخن: بلد الوليد بلقاء مؤجل خارجي امام أتلتيك بلباو سيجريه يوم الأربعاء 28 أبريل على الساعة السابعة مساءً حسب التوقيت الاسباني. وهويسكا الذي انهزم للمرة الثالثة على التوالي بملعبه امام خيطافي (0-2 ) والتي زادت في احتراقه بحرارة الصفيح الساخن. وإيبار المتضرر الكبيرو الذي لم يبقى أمامه الا هامش ضئيل. فهو بحاجة إلى معجزة لتجنب الهبوط. وقد أنهى لقاءه قبل قليل في اخر لقاء لأمسية الاثنين الكروية بهزيمة اخرى امام ريال سوسيداد،ليحتفظ بالرتبة الاخيرة بمجموع 23 نقطة وبمسافة كبيرة تقدر بسبعة نقاط عن الخلاص. وضعية حرجة طال أمدها ب15 مباراة بدون فوز. أرقام كلها تؤكد أنه سيكون الضحية الأولي لمغادرة قسم الاضواء.

وهناك ثلاثي اخر لم يحسم بعد مصيره في المحافظة على مكانته ضمن اندية الصفوة (خيطافي وألافيس وإلتشي بفارق خمسة نقط عن المنطقة المكهربة .)

كل الأنظار ستتوجه يوم الثلاثاء 27 ابريل، اولا الى مدريد وبالضبط الى ملعب الفريدو ديستيفانو بفالديبيباس،الذي سيحتضن لقاء النصف نهائي ذهاب لعصبة الأبطال بين ريال مدريد ونادي تشيلسي.

وثانيا يوم الخميس 29 أبريل بملعب لاسيراميكا بين فياريال وأرسنال برسم النصف نهائي ذهاب لأوروبا ليغ.

الكل يتساءل عن ردة فعل المفتعلة، نتيجة تهديدات رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم وتنفيذها خارج الاطار القانوني باستعمال التآمر والتدليس وخصوصا ضد ريال مدريد.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد