عودة الجمهور إلى الملاعب الإسبانية

أعطى المجلس الأعلى للرياضة الإسباني،الضوء الأخضر لعودة الجمهور الى الملاعب الرياضية. والآن القرار رهين بموافقة وزيرة الصحة الإسبانية ضمن البروتوكول الصحي والاحترازي والذي وقع عليه الإجماع إبان ظهور جائحة الوباء ( COVID 19) وإتخاد القرار من طرف الدوائر المسؤولة في البلاد لإجراء اللقاءات الرياضية بأبواب مغلقة.

ووقع الاتفاق لهذه العودة من طرف المجلس الاعلى للرياضة الاسباني والرابطة الاحترافية الاسبانية والاتحاد الاسباني لكرة القدم ووزارة الصحة وجميع المناطق المستقلة، ولقد كانت البداية برياضة التنس بجمهور قليل.

إذن بعد أربعة عشر شهرًا من الوباء الجائحة،الذي أوقف متابعة مباريات الدوري بحضور الجمهور، يمكن للجمهور العودة إلى الملاعب للاستمتاع بالدورات الأخيرة، هذا ما اشارت اليه وسائل الاعلام الإسبانية مؤكدة انه سيكون بسعة محدودة، وبعدد منخفض، قد تصل سعته الى 25% من سعة الملاعب الإجمالية وسيكون ذلك في اللقاءات الاربعة الاخيرة وعلى أبعد تقدير الدورتين الاخيرتين من الليغا.

هذه على الأقل هي نية المجلس الأعلى للرياضة، الذي ينتظر الحصول على موافقة وزارة الصحة للسماح بعودة الجماهير.

على أي حال ، فإن هذه العودة يمكن ان تنطلق يوم 9 مايو، وهو اليوم الذي تنتهي فيه حالة الطوارئ بإسبانيا.

ستتم عودة الجمهور إلى الملاعب دائمًا “بحذر شديد فيما يتعلق بتطور الوباء” ، كما أكدت ذلك مصادر من المجلس الاعلى للرياضة الاسباني.

من جانبها الحكومة تدرس عودة الجماهير
وفي هذا الصدد، أقرت وزيرة المالية والمتحدثة باسم الحكومة، ماريا خيسوس مونتيرو ، بأن السلطة التنفيذية تدرس إمكانية عودة المتفرجين إلى ملاعب كرة القدم، شريطة إحترام المعايير التي وضعتها السلطات المستقلة والصحية.

وقالت مونتيرو عقب اجتماع مجلس الوزراء “الحكومة ستعمل دائما فيما يتعلق بهذا الأمر وبالأحداث الرياضية وفقا للسلطات الصحية. لسنا في وضع يسمح لنا بتأكيد أي قضية ولكننا نعمل على حلها”. الإجراء ينطبق على باقي الرياضات الاخرى ومن بينها كرة السلة .

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد