النقيب “الموساوي” ينفي التحاقه بالبام ويؤكد أن التزامه الحزبي أمر أخلاقي

نفى النقيب “نور الدين الموساوي” الأخبار التي تم تداولها في الايام الاخيرة حول قرب التحاقه بحزب الأصالة والمعاصرة، مؤكدا عدم وجود أي تنسيق أو نقاش معه حول هذا الموضوع.

وأكد النقيب “الموساوي” أن مسألة التحاقه بحزب الأصالة والمعاصرة غير واردة كما يتم الترويج لذلك في بعض الأخبار.

وأضاف “الموساوي” أن ارتباطه بعدد من أصدقاءه بحزب الأصالة والمعاصرة على مستوى اقليم تطوان وعلاقته الطيبة مع أغلب قياديها مسألة انسانية لا يمكن تسيسها، بل على العكس فإنه يتمنى لهم جميعا كل التوفيق والنجاح في الاستحقاقات القادمة لما يتحلون به جميعهم من كفاءة وخبرة.

وكانت مصادر قد أفادت أن محاولات كثيرة قد تمت لإقناع “الموساوي” بالالتحاق بجرار “وهبي” خاصة بعد الالتحاقات الاخيرة التي تمت باقليم تطوان، كما تحاول مجموعة من الأحزاب بتطوان تقديم عروض ل”الموساوي” من أجل قيادة لائحتها للانتخابات الجماعية القادمة،لما يتحلى به الرجل من مكانة واحترام بين مختلف الشرائح الاجتماعية بالمدينة.

ويعتبر النقيب “الموساوي” أحد أبرز الوجوه القيادية في حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، حيث اختار منذ فترة الابتعاد عن النشاط الحزبي والتفرغ لعمله المهني خاصة بعد انتخابه نقيبا لهيأة المحامين بتطوان في الولاية ما قبل السابقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد