موظفون بجماعة تطوان يعتصمون ضد “استبداد” الرئيس

أعلن المكتب النقابي لموظفي وأطر جماعة تطوان المنضوي تحت لواء النقابة الديمقراطية للجماعات المحلية، العضو بالفيدرالية الديمقراطية للشغل، عن عزمه الدخول في اعتصام مفتوح يبتدئ يوم الأربعاء 12 ماي الجاري على الساعة 12 زوالا، والمبيت بمقر الجماعة (الازهر سابقا) والاحتفال بعيد الفطر المبارك داخل المعتصم.

جاء ذلك في بيان صادر عن المكتب النقابي، احتجاجا على ما أسماه “انتهاك الحق في ممارسة العمل النقابي من قبل رئيس جماعة تطوان ” وقيام “إدعمار” بتنقيلات في صفوف الموظفين تتحكم فيها خلفيات انتقامية محضة، ولا تخضع لمنطق التدبير الإداري السليم للموارد البشرية، والتي تشكل انتهاكا صارخا لحرية العمل النقابي بالمغرب.

وشجب البيان، السلوك الاستبدادي لرئيس جماعة تطوان الذي أشهر من خلال هذه التنقيلات التعسفية، وهذه الهجمة الهيستيرية على حرية العمل النقابي انقلابه على الدستور المغربي، الذي يكفل مزاولة هذا الحق بحرية؛

وتمسك النقابيون، بالملف المطلبي المسطر كاملا، محملين رئيس الجماعة المسؤولية عن ما ستؤول إليه الأوضاع بالجماعة، ويعلن أنه لن يقبل بأي مقايضة في سبيل تحقيق المطالب العادلة والمشروعة لموظفي وأطر جماعة تطوان.

كما طالب البيان، بإلغاء كل القرارات والتنقيلات التعسفية التي طالت الموظفات والموظفين، بدون أي قيد أو شرط، ويعتبر التعنت والتماطل في الاستجابة لهذا المطلب الآني والاستعجالي بمثابة بمثابة دفع متعمّد للأمور نحو المجهول.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد