رصد الليغا الدورة 36..الصراع ثنائي بين قطبي العاصمة والبرصا تُضيّع حظوظها

ذ. إدرديس مهاني

• البرصا: وداعا الليغا …وداعا كومان

الأتلتيكو انتصار اخر والتشبت بالزعامة .

• الريال والضغط المستمر على جاره : أَلِي فَرَطْ إكَرَطْ.
• ثلاثي الصفيح الساخن ونتائجها المعاكسة.

====================

عادت منافسات الدوري الإسباني لكرة القدم (الليغا ) برسم الدورة 36،في مواجهات مهمة وحاسمة برمجت في وسط الأسبوع، وعلى إمتداد ثلاثة أيام : من يوم الثلاثاء 11مايو الى مساء يوم الخميس 13مايو. وافتتحت بلقاء أوساسونا وكاديس المطمئنان عن مصيرهما بقسم الصفوة، واللعب بأريحية وبدون ضغوط ( 3-2 ). واختتمت مساء الخميس بغرناطة التي حل بها ريال مدريد ضيفا وطموحه تحقيق العلامة الكاملة و هذا ما تحقق فعلا بانتصار كبير( 1-4 ) رغم الخصاص في الدفاع والذي عوضه زيدان بمدافعين شباب من الفريق الرديف .الدورة كانت مغرية ومشوقة لما حملته من مباريات حاسمة قررت مستقبل المواجهات بالنسبة للمقدمة والمؤخرة على حد سواء .

وهكذا تميزت الأمسية الرياضية لليوم الاول بالانتصار الخارجي المهم والحاسم لألافيس امام إلتشي الذي استسلم لوضعه ( 0-2  )ولم يعد مصيره بيده بقدر ما اصبح رهينا بنتائج اندية الصفيح الساخن في حين اصبح ألافيس يقترب شيئا فشيئا من الانعتاق بعد وصوله للرتبة 15 بمجموع 35 نقطة. الا ان مفاجئة الأمسية تم تسجيلها بفالنسيا حيث تمكن ليفانتيمن  ارغام برشلونة على التعادل ( 3-3 ) في لقاء تميز بوجهين مغايرين شوط اول لصالح البرصا الذي تمكن من تسجيل هدفين وترك مستوى جيد كان يغري بإضافة اهداف اخرى الا ان الجولة الثانية غيرت كل التوقعات وتحولت المبادرة للمحليين والدين تمكنوا من تعديل الكفة بسرعة وفي ثلاثة دقائق ( 57و60) والتعديل للمرة الثانية بعد هدف ديمبيلي في الدقيقة 83 .

أحرز إذن ليفانتي ثلاثة أهداف في مرمى برشلونة وفي الشوط الثاني. لم يفقد ثقته في المباراة رغم تخلفه في النتيجة 0-2 و2-3. آمن بمقوماته التقنية ولعب بكثافة وضغط وسد جميع المساحات للتضييق على البرصا وكاد انتزاع الفوز .

اذن هو تراجع للوراء للبرصا والاعلان القطيعة/ الاقصاء عن لقب هذا الموسم : لم يستطع التغلب على غرناطة وأتلتيكو في كامب نو ولم يكن قادرًا على هزيمة ليفانتي على الرغم من التقدم في النتيجة 0-2 في الشوط الأول. نتيجة جعلته يبتعد باربعة نقط عن الصدارة و بالتالي تقليص ان لم اقل انعدام حظوظه للفوز باللقب .

من جهته وقع نادي اشبيلية على نصف ساعة أخيرة من اللقاء جيدة امام فالنسيا ( 1-0 ) مما ساعده على إضافة ثلاث نقاط الى رصيده والحفاظ على رتبته الرابعة كخيار وإنجاز رائع هذا الموسم. هدف الفوز سجله كالعادة الدولي المغربي النصيري ليصل رصيده في قائمة الهدافين الاسبان الى 18 هدفا. وضعيته الان في سبورة الترتيب بعد انتصار الاتلتيكو أبعدته عن المنافسة لأن الفارق اصبح ستة نقط على بعد دورتين .
وعلى ذكر الاتلتيكو يمكن القول انه عانى الأمرين امام ريال سوسيداد ( 2-1 ) حتى النهاية ، لكنه حقق انتصارًا سيتركه على بعد خطوتين من المطارد المباشر الريال وربما ستمكنه من انتزاع اللقب الأحد المقبل اعتمادًا على النتائج التي ستسجل، لقاءه الأحد المقبل بملعبه امام اوساسونا المطمئن على مكانته ضمن اندية الصفوة .

بالنسبة لمؤخرة الترتيب يمكن القول ان الوضعية جد معقدة تركت الأمور كما كانت من قبل بالنسبة لبلد الوليد المنهزم بملعبه امام الغواصة الصفراء، وهزيمة إلتشي امام ألافيس وتعادل إيبار امام بيتس مع استثناء بالنسبة لهويسكا المنتصر على أتلتيك بلباو والذي مكنه من الخروج المؤقت من معاناة النزول .

هذا ولقد قررت الحكومة الاسبانية، كما سبق لي ان أشرت الى ذلك في متابعة سابقة، عودة الجمهور الرياضي للملاعب الرياضية ولكن ليس في كل الملاعب عبر التراب الاسباني بكل مناطقه ولكن الاقتصار على مناطق دون اخرى تتوفر فيها الشروط الصحية الوقائية و الاحترازية .وهذه هي المباريات التي ستقام بحضور جماهيري في هذا الوقت وفقًا لإشارة مرور كوفيد لوقوع الإصابات في المجتمعات المستقلة وبسعة تصل بين 25 و30% في سقف لا يتعدى 5000 متفرج من داخل المدينة فقط ويمنع منعا كليا على الوافدين من خارجها :

فياريال- إشبيلية وفالنسيا – إيبار،عن الدورة 37 وإلتشي- أتليتيك بلباو، وليفانتي- كاديس وسيلتا-بيتيس، عن الدورة 38.

أشير في الاخير ان الدورة 37 ستجرى الأحد المقبل وفي ساعة موحدة .

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد