بعد زواج “المتعة” الذي جمعه بحزب”أخنوش”..أبرشان يقترب من “الطلاق”،ويجس نبض هؤلاء؟

كما كان منتظرا، يستعد  رئيس مجلس عمالة طنجة أصيلة  “عبد الحميد أبرشان“، لمغادرة سفينة حزب التجمع الوطني للأحرار، إذا لم يتم الإستجابة لمطالبه بشكل مستعجل خلال الساعة القليلة القادمة، خصوصا ان الرجل يعي جيدا، أن محطة الإنتخابات إقتربت ولا مجال لهدر الزمن السياسي.

أبرشان وكما سبق لجريدة “شمال بوست” أن نشرت، لم يعد مرتاحا بحزب “أخنوش”، نظرا لإصطدامه المستمر مع المنسق الإقليمي لحزب “الحمامةعمر مورو، الذي حاول حسب بعض الغاضبين من طريقة تسييره للتنظيم،  إجكام قبضته على الحزب بالطريقة التي يراها مناسبة لضمان مقاعد انتخابية له وللهيئة السياسية التي ينتمي إليها ، وهو ما يظهر جليا لمتتبعي الشأن المحلي والسياسي، فيكفي أن الرجل أي -مورو-، يحظى بتزكية كوكيل لائحة للحزب بالدئرة الإقليمية طنجة أصيلة بالإنتخابات التشريعية، وكوكيل للائحة بالإنتخابات الجهوية، في حين يحظى شقيقه “عبد النبي مورو” نائب عمدة مدينة طنجة بالتزكية كوكيل لائحة بمقاطعة مغوغة، .

أمام هذه المعطيات، إذن  أصبح أبرشان الذي جمعه بالأحرار “زواج المتعة” غير مطمئن، خصوصا وأن المنسق الإقليمي يحظى برضى المنسق الجهوي رشيد الطالبي العالمي، كما أن أخنوش الذي لا يعلم بخبايا الإشكالات التنظيمية بطنجة أشاد خلال اللقاء المنظم بطنجة الأحد الماضي،  وهو اللقاء الذي تم التغييب فيه الإعلام المحلي،  بالدور الذي يلعبه مورو على المستوى الغرف أو على المستوى الحزبي، في الوقت الذي كان يتعين  عليه حل الإشكالات التنظيمية.ليبقى صراع الجبابرة قائما لحدود الساعة.

إقرأ أيضا:طنجة.. الحسم في وكلاء اللوائح الأربع لحزب “أخنوش” لا يخفي صراع “الجبابرة”

وكان أبرشان قد طالب في وقت سابق  بتمكينه من الإشراف وإعداد اللوائح الإنتخابية،  خصوصا بمقاطعتي طنجة المدينة والشرف السواني، بالطريقة التي يراها مناسبة حتى يتمكن من ضمان فوزه بعمودية طنجة، خصوصا وأنه يحضى بدعم كبير من طرف عدد من الفرقاء السياسيين من بينهم حزب العدالة والتنمية،علما أن العمدة الحالي لمدينة طنجة “محمد البشير العبدلاوي” أكد لأبرشان في لقاء مغلق جمع بينهما خلال شهر رمضان الماضي، أن إخوة حزب المصباح بطنجة مستعدون لدعم أبرشان كي يصبح عمدة المدينة شريطة أن لا يتدخل المنسق الحالي “مورو” في الأمر، حيث يعرف “مورو” بمعداته   لحزب العدالة والتنمية.

هذا وقد طالب   أبرشان، أيضا  بمنحه  التزكية كوكيل   لائحة الإنتخابات التشريعية، وأيضا كوكيل لائحة الحزب بمقاطعة طنجة المدينة، على أساس أن يكون المنسق الإقليمي للحزب “عمر مورو” وصيفا له في لائحة الإنتخابات التشريعية، وفي حالة تمكن أبرشان من حصد مقعد عمدة مدينة طنجة والمقعد البرلماني، فسوف يتنازل لـ”عمر مورو ” عن مقعده البرلماني الذي يبدوا مضمونا، خصوصا وأن القانون المنظم الإنتخابات لا يسمح بجمع مهمتين معا، ويعترهما حالة تنافي.

إلا أن المنسق الإقليمي للحزب رفض مقترح أبرشان، وهو نفس الرفض الغير المباشر الذي يعلن عليه “رشيد الطالبي العالمي“، الذي لحدود الساعة لم ينتصر لأبرشان، فحسب المقربين للحزب لا يمكن تفضيل أبرشان الوافد الجديد على الحزب على المنسق الإقليمي.

إقرأ أيضا: بعد فقدانه الثقة في “مورو”.. أبرشان يطالب “الحمامة” بتزكيته في الإنتخابات التشريعية

إن شهر العسل الذي تم بين أبرشان و حزب أخنوش بدون عقد رسمي وشرعي، لأنه لم يقدم إستقالته الرسمية من حزب الإتحاد الدستوري، وشك على الإنتهاء ليبحث أبرشان على بيت “الزوجية” جديد قد يكون حزب الإستقلال، خصوصا وأن التفاوض ما بين حزب الإستقلال وأبرشان لم يكن وليد اللحظة، بعد من وقت طويل، إلا أن أبرشان كان دائما يخل بإلتزماته مع “الميزان”، حسب بعض المقربين منه ولا يكمل مع الحزب الإلتزامات التي يلتزم بها، فهل ينجح أبرشان هذه المرة في  الأمر؟ وهل يقنع رفاق نزار بركة بتزكيته ودعمه؟ أم أن رفاق نزار والأمين بنجيد، هم من يرغبون في قدوم أبرشان للحزب؟.

إن فرضية إلتحاق أبرشان بالإستقلال تبقى صعبة للغاية، خصوصا أمام تزكية الحزب للرئيس السابق لمقاطعة بني مكادة “محمد الحمامي” كوكيل اللائحة بالإنتخابات التشريعية المقبلة بالدائرة الإقليمية طنجة أصيلة، وكوكيل لائحة مقاطعة بني مكادة، وإن كان الحمامي قد أكد لشمال بوست، أن أمر إلتحاق أبرشان بالإستقلال لا يقلقه نهائيا، بل بالعكس يرحب به، ومستعد لدعمه من أجل أن يصبح أبرشان عمدة لمدينة طنجة، شريطة أن يتم إلتحاقه بحزب “الميزان” بطريقة رسمية وعبر القنوات التنظيمية للحزب.

وإذا كانت فرضية إلتحاق أبرشان بحزب الإستقلال بقية معلقة ما بين مرحب ورافض لعدة أسباب، فإن فرضية مخاطبة أبرشان للمنسق الجهوي لحزب الإتحاد الدستوري “محمد الزموري” تبقى قائمة وممكنة، خصوصا أن نائب عمدة مدينة طتجة “عبد السلام العيدوني” يحبد فمرة عودة لأبرشان لأحضان حزبه، والإعلان الرسمي عن القطيعة مع ” مول الدلاح” محمد الزموري، الذي سبق وأعلن لأحد المقربين منه، أنه بعد رحيل أبرشان فإنه أصبح يفقد “الثقة” حتى في أولاده.

أمام كل هذه المعطيات هل يتنازل أبرشان بهذه السهولة؟، ويرحل عن حزب الأحرار برفقة بعض رؤوساء الجاماعات القروية؟ وهل يفتح المجال للمنسق الإقليمي عمر مورو كي يستعد للإنتخابات بطريقته الخاصة؟ أم سوف يصمد أمام ما يمسيه المقربين منه بالتضييق عليه، ويحظى بدعم كبير من طرف المنسق الإقليمي السابق “محمد بوهريز” ورجل الأعمال المعروف والمستشار البرلماني  “يوسف بن جلون“؟ أم أن الكل سوف يتخلى عن أبرشان بحزب الأحرار؟.

وجدير بالدكر، أن حزب الأحرار بطنجة كسر شعارات أخنوش التي كانت تؤكد على تقديم أوجه شابة وجديدة ولأطر في المستوى، إلا أن العكس حاصل لحدود الساعة من خلال اللوائح المقدمة، فكل وكلاء اللوائح هم أوجه قديمة تعود عليها الطنجاويون.

 

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد