جهة الشمال تحتل الرتبة الأولى في الشواطئ غير صالحة للسباحة

كشف التقرير الوطني حول جودة مياه الاستحمام، والرمال في شواطئ المملكة برسم سنة 2021، بأن معدل مطابقة مياه الاستحمام بالشواطئ لمعايير الجودة الميكروبيولوجية، بلغ 87 في المائة، بينما لا تزال شواطئ، موزعة على خمس جهات، لا تستجيب لمعايير جودة الاستحمام، فيما لا يزال البلاستيك، من أكبر ملوثات رمال الشواطئ المغربية.

وأكد التقرير الذي قدم نتائجه الكاتب العام لوزارة الطاقة والمعادن والبيئة، قطاع البيئة، اليوم الجمعة، على أن 55 محطة مراقبة في 29 شاطئا، كشفت أن خمس جهات في المملكة تضم شواطئ لا تتوفر على معايير جودة الاستحمام، 23 منهم في جهة طنجة – تطوان – الحسيمة، 12 في جهة الرباط – سلا – القنيطرة، 13 في جهة الدار البيضاء – السطات، وشاطئ واحد في جهة الداخلة واد الذهب.

وتقرير هذه السنة، كان شبه مطابق لمخرجات تقرير العام الماضي، وهو ما أكدته الوزارة بالقول إنه “لم يقع تقدم، والنتائج مستقرة مقارنة مع السنة الماضية”، مسجلة، على الرغم من ذلك، تقدما في أعداد الشواطئ ذات الجودة العالية. وأرجعت الوزارة السبب إلى ظروف الجائحة، التي حدت من إقبال المصطافين على الشواطئ، العام الماضي، وهو ما مكن من تحسين جودة عدد منها.

وبخصوص رصد جودة رمال الشواطئ، وتوصيف النفايات البحرية الشاطئية، فإن توزيع النفايات، على المستوى الوطني، يشير إلى أن أغلب مكونات النفايات البحرية تنتمي إلى صنف “البلاستيك/البوليستيرين”، الذي يمثل لوحده حوالي 86 في المائة من مجموع النفايات، التي تم تجميعها على مستوى الشواطئ، التي خضعت للرصد.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد