أمريكا تدعو المغرب للمشاركة في قمة حول ليبيا وتستثني إسبانيا

كشفت صحيفة “OkDiario” الإسبانية، عن تلقي حكومة بيدرو سانشيز صفعة قوية من داخل الاتحاد الأوروبي، إثر استثناءها من القمة الدولية حول ليبيا التي ستقام في العاصمة الألمانية برلين يومي 23 و 24 يونيو الجاري. وستعرف مشاركة المغرب بدعوة من الولايات المتحدة الأمريكية.

واعتبر استدعاء المغرب واستثناء إسبانيا في القمة خيبة أمل كبرى للديبلوماسية الإسبانية على الرغم من اللقاء الهامشي الذي جرى بين سانشيز وبايدن في قمة الحلف الأطلسي “ناتو” ببروكسيل.

وحسب OkDiario ستناقش القمة التحديات الأمنية في ليبيا وضرورة إعادة الاستقرار لشمال إفريقيا. وسيشارك المغرب في هذه القمة إلى جانب المجلس الانتقالي الليبي، بدعوة من الولايات المتحدة الأمريكية. وتُعتبر هذه الدعوة هي الثانية للمغرب من أجل المشاركة في قمة برلين، بعد الدعوة الأولى من الخارجية الألمانية في الأسابيع القليلة الماضية.

وتوجه ألمانيا الدعوة للمغرب للمشاركة في القمة المتعلقة بالأوضاع في ليبيا، بالرغم من العلاقات الثنائية تعيش أزمة ديبلوماسية جراء قرار الرباط بقطع كافة الاتصالات مع السفارة الألمانية بالمغرب.

وكانت وزارة الخارجية المغربية، قد أعلنت أن سبب هذه الخطوة تجاه ألمانيا، تأتي لثلاثة أسباب، أولها يأتي لما سجلته ألمانيا من مواقف سلبية بشأن قضية الصحراء المغربية، إذ جاء هذا الموقف العدائي في أعقاب الإعلان الرئاسي الأميركي، الذي اعترف بسيادة المغرب على صحرائه، وهو ما يعتبر موقفا خطيراً لم يتم تفسيره لحد الآن.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد