center

أوهام رئيس جماعة تطوان : باني النهضة ومنقذ الحمامة من التخلف والضياع

قد يتبادر للذهن فور قراءة عنوان المقال، أننا بصدد الحديث عن فاتح إسلامي على صهوة جواد أبيض، حاملا لسيف بتار، رمته الأقدار الإلهية من علياء السماء ليجدد لمدينة تطوان وساكنتها حياتهم ويخرجهم من ظلمات القرون الوسطي إلى نور التقدم والعلم والرقي في مختلف المجالات.

“محمد إدعمار” المنتمي لحزب العدالة والتنمية  والذي قادته التحالفات الهجينة لرئاسة جماعة تطوان لمدة اثني عشر سنة متتالية، لا يتواني عن تسويق الأوهام عبر حسابه الشخصي بالفايسبوك لما يعتبره إنجازات غير مسبوقة بمدينة “سيدي المنظري”، حتى ولو كانت لا تمت لحقبته بأية صلة.

لا يهم الزمان ولا المكان، فكل شيء مباح في عالم السياسة والحملات الانتخابية السابقة لأوانها، فيصبح الكذب مشروع، ومشاركة منشورات تعظم جلال قدره وحنكته في تدبير الشأن العام أمر لا محيد عنه حتى ولو كان المنشور سيلقى كما كبيرا من التعليقات الساخرة، فهي غير موجهة للعموم، بل تستهدف فئة معينة من المداويخ والعقول الهجينة.

واحدة من  المنشورات التي شاركها “إدعمار” مع حساب الوزير والقيادي بالحزب “الصمدي” في إطار تبادل الأدوار، يخيل لك من حجم الصور المرفقة به مع كلمات التبجيل والتعظيم والأيادي النظيفة، أن تطوان لم تكن أصلا موجودة حتى فتحها الغازي “إدعمار” وأعاد بنائها وإحياءها بعد قرون من التخلف والضياع.

center

يقول الصمدي غير العارف بتاريخ المدينة : تكفيك جولة في شوارع المدينة الكبرى ومختلف أحيائها الاخرى ، بما فيها دروبها وأزقتها القديمة الصغرى ومنشآتها العمرانية الحديثة التي عرفت استثمارات كبرى، ( سطروا على الاستثمارات الكبرى)، ثم جولة أخرى عبر طريقها الدائري جنوبا على ضفتي وادي مارتيل وشمالا عبر طريق الحزام الأخضر لتجد نفسك في مدينة استثنائية تحضنك بنظامها ونظافتها وجمالها وطيبة أهلها.

ويزيد الصمدي في آيات التبجيل لتسيير العدالة والتنمية : في تطوان لست في حاجة الى جهد لتعرف حصيلة تدبير الجماعة الحضرية، مع محاولة الصمدي دغدغة المشاعر بعد تمرير الرسائل المراد تمريرها بالحديث عن أعضاء فريق الجماعة الحضرية وكل السلطات الترابية والشركاء المجاليين على جهودهم المندمجة والمتظافرة التي أثمرت هذا النموذج الرائع.

ويبدو أن رئيس جماعة تطوان يستهوى مشاركة منشورات لمنجزات غير معني بها أصلا، فالطريق الدائري يعود لحقبة الاتحاديين بتطوان، وكورنيش وادي مرتيل أنجز ومازالت أشطر أخرى منه تنجز ضمن مشروع التهيئة، ورياض العشاق هجره المواطنون بسبب الإهمال، وعمال النظافة الذين يسهرون على نظافة المدينة عانوا الأمرّين خلال ولايته الانتدابية، وشركة التدبير المفوض لقطاع النقل الحضري وبين المدن خارج رقابة رئيس التفويض، والجماعة وصلت لمديونية لم تعرفها منذ تأسيس بلدية تطوان حتى باتت ميزانيتها بقرار عاملي، واحتجاجات الموظفين وصلت حد إعلان نقابيين لاعتصام مفتوح للمطالبة بحقوقهم.

وفي وقت تحرص فيه وزارة الداخلية وتشدد على ولاتها وعمالها وباشواتها بمنع الحملات السابقة لأوانها التي تستهدف استمالة الناخب قبل انطلاق العملية بشكل رسمي، فإن رئيس جماعة تطوان لايبدو مكترثا للأمر مادام فضاء التواصل الاجتماعي مباح ومشرّع أمام استعراض حصيلة حزبه الحكومية ومنجزاته الوهمية بمدينة باتت تئن تحت وطأة قنديل مشروخ.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد