center

حسنونة..تطالب بتوفير مراكز لإيواء للقاصرين المتعاطين للمخدرات في وضعية الشارع

في خضم ترافعها المستمر، حول تعزيز حق القاصرين المتعاطين للمخدرات للولوج إلى الخدمات الصحية العمومية، أصدرت جمعية حسنونة لمساندة متعاطي المخدرات بيانا طرحت فيه عدة مواقف، هذا نصه:

بيان

مازال قطاع الصحة في المغرب يعاني من اختلالات عديدة، فاستفادة المواطنين والمواطنات تعرف نوعا من التفاوت ويتجلى ذلك من خلال اقصاء مجموعة من الفئات من حقوقها الصحية كمستخدمي المخدرات، وخاصة منهم فئة القاصرين.

تتجلى هذه الوضعية من خلال غياب الخدمات الصحية والاجتماعية خاصة منها المتعلقة بمرض الادمان والاضطرابات النفسية والسلوكية مما يؤدي الى الاقصاء الاجتماعي وحرمانهم من حقوقهم الصحية و الاجتماعية، ويمكن الجزم على أن الوضعية التي يعيش فيها القاصرين المتعاطين للمخدرات وخاصة من هم في وضعية الشارع تحتاج الى القيام بعمل كبير من أجل تغييرها رغم الجهود التي بدلت للنهوض بأوضاعهم على جميع المستويات،

center

ان القاصرين المتعاطين للمخدرات يعيشون مجموعة من الاكراهات المجتمعية و الحقوقية التي تحيل دون ادماجهم التام و الفعلي داخل المجتمع، هذه الوضعية التي زادت من حدة هشاشتهم، وستسهم بشكل مباشر في ارتفاع نسب الفقر و الجريمة، كما أن معدلات العنف الجسدي و الجنسي وكذا النفسي يعرف ارتفاعا تدريجيا في صفوف هذه الفئة.

نحن المشاركات والمشاركون في اللقاء الترافعي  المنظم من طرف جمعية حسنونة لمساندة متعاطي المخدرات في اطار مشروع كلمات بشراكة مع جمعية Casal dels infants  بتاريخ 15 يوليوز 2021 حول موضوع »  القاصرون المتعاطون للمخدرات، بين الحماية القانونية واكراهات الصحة العمومية «  المنتمين الى»جمعيات المجتمع المدني / المؤسسات التعليمية/ النيابة العامة/ الاعلاميين والاعلاميات….« حيث كان هدف  اللقاء الترافعي هو اشراك الفاعلين في المجال الجمعوي والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية  وكذا الأفراد في الترافع الدي تقوده الجمعية، مستحضرين في دلك الاتفاقيات الدولية وكذا الدستور المغربي الضامن للحق في الصحة والمتجلية بالأساس في المادة 25 من الاعلان العالمي لحقوق الانسان بالإضافة الى  الفصل 31  من الدستور المغربي.

وقد خلص اللقاء الى مجموعة من التوصيات المتفق عليها بالإجماع  وهي كالتالي :

  • تطبيق السياسة العمومية المندمجة لحماية الطفولة كما تم التنصيص عليها. والمعتمدة مند 03  يونيو 2015.
  • توفير الموارد البشرية المؤهلة للاشتغال مع الشباب القاصرين المتعاطين للمخدرات.
  • التنسيق بين مختلف الوزارات المعنية من أجل توفير خدمات صحية شاملة للقاصرين المتعاطين للمخدرات.
  • العمل على ضمان مجانية العلاج من تعاطي المخدرات.
  • عقد شراكات والتنسيق مع مجلس الجهة من أجل خلق فضاء خاص بالشباب القاصرين المتعاطين للمخدرات.
  • الترافع على المستوى القانوني من أجل تغير القوانين وتعويض المقاربة الأمنية بمقاربة حقوقية.
  • تقديم عرائض ومذكرات ترافعية لكل الجهات المسؤولة.
  • تكوين أولياء الأمور وتزويدهم بالمعلومات الكافية حول مشكل تعاطي المخدرات، حتى يتمكنوا من التعرف على مظاهر التعاطي في مراحله الأولى.
  • تطوير برامج الوقاية من أجل الاشتغال مع القاصرين داخل المؤسسات التعليمية.
  • توفير مراكز للإيواء من أجل تجاوز مشكل القاصرين المتعاطين للمخدرات في وضعية الشارع بتنسيق بين وزارة الصحة والعدل وكذا التربية والتكوين.
  • يجب على وزارة الصحة أن تبلور استراتيجية واضحة تشرح كيفية التكفل بالقاصرين في وضعية تعاطي للمخدرات، مع اشراك جميع الجهات المعنية بالموضوع.
  • خلق خلايا خاصة بالقاصرين المتعاطين للمخدرات داخل النيابة العامة تتكون من مجموعة من الفاعلين المهتمين بالمجال،
  • خلق نوادي خاصة بالتوعية و التحسيس من مخاطر تعاطي المخدرات داخل المؤسسات التعليمية،
  • يجب على وزارة التربية والتعليم ادراج ورشات التوعية والتحسيس من مخاطر تعاطي المخدرات داخل المقررات الدراسية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد