center

فنادق ومطاعم بشفشاون .. أسعار لا تشجع على السياحة الداخلية

تعد مدينة شفشاون الواقعة شمال المغرب من أفضل الوجهات السياحية المفضلة لدى الكثير من السياح الأجانب وكذا المواطنين المغاربة. وتشكل المدينة العتيقة وساحة أوطا حمام وراس الما أهم معالم المدينة الجبلية التي يقصدها السياح بشكل كبير.

ولا تتوقف السياحة بمدينة شفشاون على مدار السنة، وإن اختلفت نسبة الزوار بين فصل الصيف حيث يكون الإقبال كثيفا وباقي أشهر السنة. كما تحظى المدينة باهتمام المواطنين المغاربة خاصة أيام العطل المدرسية ونهاية الأسبوع.

ويساعد زوار المدينة من مختلف الجنسيات في تحريك العجلة الاقتصادية بشفشاون. وتنتعش مجموعة من القطاعات أهمها الفنادق والمطاعم خاصة بساحة أوطا حمام وبالمدينة العتيقة، إضافة لقطاعات أخرى كالنقل وبيع المنتوجات التقليدية.

center

ويلاحظ على الفنادق والمطاعم أيضا اعتماد أسعار لا تتناسب مع الدخل الفردي للمواطنين المغاربة. وتطبق هذه الأسعار على السياح الأجانب والمغاربة على حد سواء. ولا يحصل السائح المغربي على أي امتياز أو تخفيظ بالفنادق والمطاعم المصنفة رغم فارق الدخل الفردي بينه وبين السائح الأجنبي.

ويشتكي عدد من زوار المدينة المغاربة ارتفاع أثمان المأكولات بشكل مبالغ فيه، في حين تجد أن نفس الوجبة في مدينة سياحية أخرى قد تصل لنصف الثمن المعروض في شفشاون.

وتؤثر مثل هذه الممارسات على تنشطة السياحة الداخلية التي يمكن أن تساهم في استمرار الرواج السياحي والأنشطة المرتبطة به على مدار السنة بدل جعلها موسمية. كما أن مندوبية السياحة بشفشاون مدعوة إلى إيجاد حلول لهذا الإشكالات عبر برامج استقطاب وتشجيع للسياحة الداخلية عبر تخصيص عروض تتناسب مع الدخل الفردي للسائح المغربي.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد