center

البحث في التاريخ المحلي لتطوان يتعزز بصدور كتابين جديدين للدكتور الطيب أجزول

صدر للدكتور الطيب أجزول، في بداية هذه السنة، كتابان عن منشورات باب الحكمة بعد أن صدر له مؤلف بعنوان : “من تاريخ المجتمع التطواني: وثائق عائلية، القرن 18 – القرن 20″،

 الكتاب الأول بعنوان : “النظام الإداري والمخزني بتطوان في عهد الحماية الإسبانية (1912- 1956) من 213 صفحة.

ويهدف هذا الكتاب إلى تسليط الضوء على النظام الذي كان قائماً في المنطقة الشمالية للمغرب على ازدواجية السلطة وممارستها من جانب السلطات الإسبانية، برئاسة “المفوض السامي”، أو “المقيم العام”، ومن جانب الحكومة الخليفية، برئاسة الصدر الأعظم، تحت إمرة الخليفة السلطاني؛ علماً أن عدة شخصيات وأقطاب بارزة في الحركة الوطنية قد تولوا مناصب مخزنية في الحكومات الخليفية المتعاقبة في هذا العهد، كالحاج عبد السلام بنونة، والزعيم عبد الخالق الطريس، والفقيه محمد داود، وغيرهم. ومن هنا، كانت الرغبة في إعداد هذا الكتاب، لعله يضيف إلى الرصيد التاريخي المغربي مرجعاً يساهم في التعريف ببنية مختلف الأجهزة الإدارية السائدة في هذا العهد، مما قد يساهم في تجاوز الندرة والخصاص في هذا النوع من الكتابات.

وقد تم إغناء العمل، بكرونولوجيا أهم الأحداث التي جرت أثناء فترة كل حكومة من الحكومات الخليفية الخمس، مع الكشف عن حيثيات محاولة إسبانيا الهادفة إلى فصل شمال المغرب عن جنوبه، وتنصيب مولاي الحسن بن المهدي ملكاً على شمال المغرب، في سياق تداعيات أزمة 1953 م، إثر نفي الملك محمد الخامس. وفي مجال تدبير الشأن المحلي وإصدار الأحكام، تطرق الكتاب إلى دور كل من الباشا والقاضي والمحتسب في هذا العهد، دون إغفال النظام التعليمي بتطوان؛ كما تم التركيز بالخصوص على المجلس البلدي لسنة 1931م الذي يُعد أول مجلس بلدي منتخب بتطوان بطريقة حرة.

center

ويبرز الكتاب أهمية فضاء “الفدان” في عهد الحماية الإسبانية الذي أصبح موقعاً استراتيجياً؛ إذ تحول إلى نقطة التقاء المسلمين المغاربة، واليهود المغاربة، والإسبان؛ وقد تم التطرق لأهم المؤسسات والإدارات الإسبانية والمخزنية التي كانت متمركزة فيه، أو قريبة منه. وأخيراً، تم إغناء العمل بمجموعة من الوثائق المخزنية، وبعض الصور النادرة، والرسوم التوضيحية، والجداول المبوبة، والإحالات التاريخية، كل ذلك في تسلسل زمني يهدف إلى الرفع من مستوى الكتابة التاريخية وإثراء المعرفة التاريخية.

 الكتاب الثاني بعنوان: “من عائلات تطوان: عائلة زِوْزيو من خلال الوثائق المخزنية والعائلية”، ويتضمن 196 صفحة 

ولم ينجز المؤلف هذا العمل الذي بذل من أجله الوقت الكثير والجهد الكبير وخصص له البحث الدقيق، إلا من أجل التعريف بإحدى العائلات التطوانية وأصهارها، تعريفاً غايته إثبات بعض المراحل التاريخية التي عاشتها ساكنة تطوان، والتي ستفيد من يريد معرفة تفاصيل تدعم بحثه من الناحية الاجتماعية أو التاريخية. وقد جعل الشجرة التي تشمل جميع الأبناء والحفدة والمنحدرة عن الجد عبد الرحمن زِوْزيو، مقسمة إلى خمس صفحات حسب عدد أبنائه الذكور، نظراً لتعذر وضع جميع الفروع في جدول واحد. ويتضمن الكتاب وثائق ومراسلات مخزنية ورسوم عدلية عائلية متعددة الأنواع؛ حيث سينهل من معينها الباحثون والدارسون والمؤرخون. وقد عُرضت كل هذه الوثائق بالصيغتين الأصلية والمرقّونة بالخطوط المطبعية بما يُسَهِّلُ على القارئ الوقوف على فحواها بيسر ووضوح، خاصة بين عموم القراء الذين ليست لهم دراية بفك رموز ونصوص هذه المخطوطات.

ويكتسي هذا النوع من الأبحاث في التاريخ المحلي أهمية قصوى في عملية إعادة كتابة التاريخ الوطني، وذلك لما توفره الدراسة المونوغرافية من إمكانية التحرّي في الأحداث والوقائع والتطورات الاقتصادية والاجتماعية التي عاشتها حاضرة من حواضر البلاد.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد