center

حلم المركب الرياضي لتطوان يتبخر وخارج المشاريع الرياضية الكبرى للحكومة

بات المركب الرياضي الكبير لتطوان في عداد المشاريع الميتة والمحسوبة على الماضي بعد أن افرجت الحكومة المغربية في ميزانيتها السنوية التي من المقرر عرضها على البرلمان عن المشاريع الرياضية العمومية لسنة 2022 مرفوقة بالاعتمادات المخصصة لكل مشروع لنفس السنة فقط.

وضمت المشاريع مواصلة إنجاز القطب الرياضي طنجةة10 ملايير سنتيم. ومواصلة أشغال توسعة ملعب طنجة الكبير
نجاز أشغال بناء الحلبة الرياضية الرباط 30 مليار سنتيم، إضافة إلى جديد المركب الرياضي مولاي عبد الله الرباط ب 8 ملايير سنتيم، ومواصلة أشغال حلبة سباق الدراجات بالدار البيضاء بملياري سنتيم.

center

ومن خلال إفراج الحكومة عن المشاريع الرياضية الكبرى التي اقتصرت على مدن طنجة والرباط والدار البيضاء، يتضح أن مركب تطوان الكبير لم يعد له أي جدوى وخارج اهتمامات الحكومة المغربية رغم أنه كان ضمن الملاعب التي اقترحها المغرب في ملف ترشحه لاحتضان مونديال 2026.

وكان جلالة الملك محمد السادس قد أعطى يوم 20 أكتوبر 2015، إنطلاقة مشروع بناء الملعب الكبير لتطوان، بغلاف مالي إجمالي قدره 700 مليون درهم وذلك على مساحة تقدر ب36 هكتار، والذي يندرج ضمن البرنامج المندمج للتنمية الإقتصادية والحضرية لمدينة تطوان 2014-2018.

وكان الملعب مبرمجا أن تبلغ طاقته الاستيعابية 40 ألف و410 مقعدا منها 400 مقعد مخصص للأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة، بالإضافة إلى 4 ملاعب للتداريب ومنصة رسمية وفضاءات للاعبين والحكام ومركز للصحافة ومرافق للإدارة والفيفا، بالإضافة إلى فضاءات ومرافق أخرى.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد