center

على هامش مباشر : تأسيس المغرب أتلتيكو تطوان الحقائق والمغالطات

إدريس مهاني

نظمت صفحة Vamos Atlético مساء يوم الاثنين المنصرم، مباشرا على الفايس كان الغرض منه المساهمة في النقاش الدائر داخل الأوساط الرياضية الكروية بمدينة تطوان : حول تاريخ المغرب أتلتيكو تطوان الولادة والتأسيس، لتفكيك الاشكالية المتداولة حول تأسيس النادي وربطه بمعطيات تاريخية. والنبش في الذاكرة الشعبية لهذا الموروث وبهدوء تام ودون الدخول في متاهات اللحظة والحدث. والاعتمادعلى الحقائق التاريخية بناء على وثائق ملموسة لا يجب الاقتصار في التطرق اليها بل يجب ذكرها وإبرازها كوثيقة تاريخية يجب ان يطلع عليه الجميع .

وقد تم تحديد محور رئيسي : المغرب أتلتيكو تطوان :  الحقائق والمغالطات لتنوير الرأي العام الرياضي التطواني. وكانت البداية مع الاستاذ الباحث أحمد محمد امغارة على ان تتلوها لقاءات اخرى مع اساتذة باحثين ومهتمين بتاريخ المغرب أتلتيكو تطوان ،لتنوع وتعدد الاّراء والأفكار حول هذا الموضوع الشائك والذي يستفز ويغري بالنقاش والحوار .

في هذا المباشر اثير الثنائي المستفز الوطنية والإستعمار وإن كان لا مجال للدخول في إثارتهما بالاضافة الى استعمال كلمة إمتداد. المهم هنا أن هذه الكلمات الثلاثة أنست الكل في الموضوع الرئيسي ومن خلال التعليقات لاحظت ان بعضها خرج عن اللباقة برفض الرأي الاخر وإن كان الاختلاف وارد في مثل هذه الحالات وتبرير واقع الحال كفيل بتقديم البرهان .

برنامج المباشر إضاءات سلط الاضواء على مجموعة من القضايا والمشاكل والهموم التي لها علاقة بالمغرب التطواني. الاستاذ منعم ركز في كلمته التقديمية على المحور الاساسي : تاريخ تأسيس المغرب التطواني الحقائق والمغالطات من خلال مجموعة من اللقاءات الحوارية المباشرة والتي ستنظم مع مجموعة من الباحثين في هذا المجال، في محاولة لإستكشاف الحقائق لتأسيس المغرب التطواني والتطور التاريخي والكرونولوجي له الى ان اصبح بالصورة الموجود عليها الان . هناك طروحات متناقضة لسنوات التأسيس الحقيقية ( من 1918، 1922، 1926 ،1933 إلى 1956 ) من هنا نلاحظ يقول الاستاذ منعم ان كل هذه الطروحات تصب في إتجاه واحد وهو الرغبة في فهم العمق التاريخي للفريق . وأعطى الكلمة للاستاذ الباحث أحمد محمد أمغارة الذي وصفه بالباحث من الطراز الرفيع . وهذه اهم النقط التي تطرق لها الاستاذ الباحث ملخصة :
⁃ أكد في البداية ان التاريخ لايمكن ان يكتب الا اذا كانت هناك مجموعة من الوثائق التي تؤكد أو تفند الأحداث أو التواريخ لنادي المغرب الرياضي التطواني . مؤكدا في الوقت نفسه انه حسب أقدم الوثائق الموجودة فلقد تم تأسيسه يوم الثلاثاء الفاتح من مارس سنة 1926، ولا علاقة له بنادي أتلتيكو تطوان الذي تم تأسيسه سنة 1933 ونال الاعتراف الرسمي سنة 1934 .

center

⁃ المغرب التطواني تم تأسيسه من طرف مجموعة من الشباب من طنجة وتطوان وسمي بنادي اتحاد المغرب الرياضي التطواني وتضمن ثلاثة فروع رياضية : الملاكمة والدراجات وكرة القدم. إلا أنه وقع انشقاق بعد بضعة شهور ادى الى تأسيس فريق اخر سمي بالاتحاد الرياضي التطواني .

وزاد قائلا انه لحد الان ليست هناك أية وثيقة تثبت بأن المغرب التطواني تأسس قبل 1926. بالنسبة لملعب سانية الرمل تم بناءه سنة 1948 وكان الافتتاح الرسمي له بلقاء جمع نادي اتلتيكو تطوان من القسم الوطني الثاني للدوري الاسباني بنادي اشبيلية من القسم الوطني الاول. نادي اتلتيكو تطوان صعد للقسم الاول من الدوري الاسباني في الموسم الرياضي 1951/1950اما بالنسبة لتسمية الملعب فلقد سمي ب ماركيز دي فاليرا نسبة للمقيم العام من 1948 الى1951 وهو بالتالي لا علاقة له ببناء الملعب ما قام به فقط هو تدشينه فقط. وكان ملعبا تم تقسيمه : نصف الى الفروسية والنصف الاخر لكرة القدم ومن هنا تأتي تسميته ايضا ب La hípica.

⁃ ولم يفته ان يذكر ايضا ان الصفحة الرسمية الحالية للنادي تشير الى سنة 1922 كسنة للتأسيس دون اَي مرجع توثيقي تاريخي بل انه وجه سؤالا في الموضوع للرئيس السابق الذي فاجئه بهذا الجواب :”وَاشْ بْغِيتِي أَنْتَيْقَكْ انت ونْغَلْطُو 3000 من الانصار ألِي عندي في الكُورْبَا ”

⁃ تحدث أيضا في نهاية تدخله على مجموعة اخرى من المعطيات كان من الأفضل تجنبها عندما اثار إشكالية الوطنية والحنين الى الاستعمار وعدم امتداد المغرب التطواني لأتلتيكو تطوان .

⁃ كل التدخلات والتعليقات تفاعلت مع الموضوع وأغنته وإن كان هناك تباينا في الاراء وهذا بطبيعة الحال سيؤدي بِنَا لمقارعة الحجة بالحجة لان أقبح الكذب، الكذب على التاريخ .

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد