بطلها منعش عقاري.. مستثمر اسباني يفجر فضيحة حول النصب وخيانة الامانة

فجر مستثمر اسباني فضيحة جديدة ستكون أروقة المحكمة الابتدائية بتطوان مسرحا لفصولها، وذلك بعد تقدمه أمام نيابتها العامة بشكاية تتعلق بالنصب وخيانة الامانة والتصرف في أموال مشتركة بسوء نية.

وحسب الشكاية التي توصلت شمال بوست بنسخة منها فإن المستثمر الإسباني والمشتكى به (م. الحراق) يعتبران في نفس الوقت مسيران لشركة عقارية خاصة بالإنعاش العقاري الا أن الآخير (م.ح) لم يقوم بإيداع كل المبالغ المتحصل عليها من عمليات البيع وكذا التسبيقات التي كان يتسلمها المشتكى به من المشترين بالحساب البنكي الخاص بالشركة بالإضافة إلى قيامه بالتصرف في البعض الآخر من الأموال المودعة بالحساب البنكي الخاص بالشركة أو عبر تحويلات مشبوهة لأفراد عائلته أو لحسابه الشخصي أو لحساب ممونين وهميين أو سحب شيكات موقعة من طرفه.

وتضيف الشكاية أنه بتاريخ01/06/2021 إستصدر المشتكى به (م.ح) أمرا استعجالي تحت رقم 712 قضى بالإذن له بالتسيير المنفرد للشركة فيما يخص العمليات أداء أجور العمال والمستخدمين وأداء أجور الممونين وإتمام التعاقدات المبرمة مع زبناء الشركة وأنه بمجرد. ما حصل على الإذن بالتسيير المنفرد بتاريخ 01/06/2021 قام بتاريخ 15/06/2021 بتاسيس شركة في إسم فردين من عائلته تعاقد معها على اساس بناء جزء من مشاريع بناء الشركة وأصبح يقوم باداءات وتحويلات خيالية لهذه الشركة الخاصة بافراد من عائلته دون موافقة من الشركاء ودون أن يكون ماذونا له بذلك حسب الامر الاستعجالي عدد 712 والذي لم يأذن له بابرام تعاقدات جديدة مع المقاولات وإنما فقط بإتمام التعاقدات المبرمة مع زبناء الشركة وزبناء الشركة مع المشترون وليس المقاولون في البناء.

وسبق للمشتكي الاسباني أيضا أن صرح بخصوص خبرة منجزة بناء على أمر قضائي أنه تم الإتفاق بينه وبين المشتكى به (م.ح) بإنجاز هذا الأخير لأشغال من ماله الخاص حتى يتساوى معه بنفس المساهمة والمحددة في مبلغ 52385000 درهم وذلك بخصوص الشطر A و B من المشروع الكائن بحي السلاوي شارع الحاج بركة تطوان والذي يضم بلوك A. B. C. D. E. F. مع عدم تصرفه في تسبيقات الزبناء ومبيعات الشقق الا بالطريقة التي تضمن مساهمة متساوية بينه وبين المشتكى به.

واضاف في نفس التصريح أنه تفاجئ بكون المشتكى به (م.ح) تنصل من التزامه الموقع عليه بينهما وإرتكب عدة خروقات بخصوص إكمال بناء شطر المشروع كما أنه قام بالتصرف ببيع عدد من الشقق دون موافقته ومنها بعض الشقق التي كانت محجوزة لفائدته ومنها من قام بمنح تسبيقات عنها بمقتضى تواصيل أداء وقام بالتصرف في هذه الأموال وحول عدد من المبالغ لفائدة جهات لا تربطه بها أي علاقة وقام أيضا بتضخيم (المشتكى به) مبالغ إتمام إنجاز المشروع عبر التعاقد مع عدد من الاشخاص والشركات وقام بخلق عدة فواتير وتضمينها مبالغ غير حقيقية كل ذلك بغاية التدليس عليه وإيهامه كونها مساهمته التي إلتزم بها بل أكثر من ذلك قام بالنصب والاحتيال عليه واستحوذ على مبالغ كبيرة بإستغلال فترة الجائحة والحجر الصحي الذي فرض عليه التواجد خارج المغرب خصوص في سنتي 2021/2020.

وسبق للمشتكى به أن قام بمنع شريكه المستثمر الأجنبي من تفقد مشروعه وممتلكاته وطرده بشكل غير مبرر متحججا بكونه يتوفر على حكم للتسيير يبيح له فعل ما يشاء بأمور الشركة ( وفق الثابت من محضر إثبات حال تتوفر الجريدة عليه ).

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد