Web Analytics
سياسة

هل اقتربت نهاية “ولد الفشوش” سياسياً ؟

أتى ليدمر كل شيء جميل بالمدينة

مما لا شك فيه، أن فصول  مسرحية دورة أكتوبر التي خصصت احدى جولاتها لانتخاب النائب العاشر لعمدة مدينة طنجة، مازالت حبلى بعدد من الحكايات و القصص ما سيدخلها التاريخ ويجعلها مؤرشفة بمداد من الخزي والعار ، حكاية اليوم عن شخصية سياسية طنجاوية فشلت في كل شيء، ونجحت في “الخياطة”، و هدم كل ما عمل رفاقها على بناءه سياسبا، ضيف اليوم له من التجارب و الحنكة ما يجعلك تراقبه بعينيك، دون ان تحرك شفتيك او تنطق بأي كلمة، لأنه لا يحسن فن الكلام والخطابة، لكن في المقابل تجده يحسن فن “التكوليس” والضرب من تحت الحزام، الشيء الذي  يدفعك لقراءة الفاتحة ترحما على السياسة والسياسيين في مدينة عبد الرحمن  اليوسفي وعلي يعتة وغيرهم.

صاحبنا تقمص عدة ادوار سياسية ورياضية، لكنه فشل فيها جميعا، فهو لا يتقن فن التفاوض و لا الحوار، وبالتالي لا يصلح كزعيم سياسي، وهو ما اتضح جليا في الأونة الأخيرة حيث وجد نفسه عاجزا على قيادة “التراكتور”، وعلى ما يبدو “طاح أونبان”، فقصة الفشل بدأت معه عندما ترأس نادي اتحاد طنجة لكرة القدم،  و كاد ان يهوي بها الى قسم الهواة،  لولا الألطاف الالهية وتكاثف الجهود من جمهور وسلطات المدينة و بعض الغيورين الذين قدموا الدعم للفريق حتى اخر رمق.

ولد “الفشوش” قبل أن ينجح في الانتخابات التشريعية   الأخيرة، والتي نظمت يوم  8 شتنبر من سنة 2021، حاول جاهدا أن يحصد مقعدا له بمجلس النواب، خصوصا في انتخابات 2011 وانتخابات 2016، الا ان تزكيته كوصيف لائحة فقط وراء شقيق الرئيس السابق لجهة طنجة تطوان الحسيمة “، حالت دون حصوله على المقعد الذي كان يمني النفس به للتباهي.

يا سادة الفراغ التنظيمي الذي عاشه “الجرار” خصوصا بعد إبعاد عراب حزبهم بالجهة، والرئيس المعزول من رئاسة جماعة اجزناية، مكنه من الفوز بمقعد برلماني، مستفيدا من الدعم الكبير الذي قدمه له الرئيس الحالي لجماعة أصيلة، حيث منحه عددا مهما من الاصوات بذات المدينة التابعة لاقليم طنجة، الأمر الذي أكسبه ثقة وهمية و زائفة، وهي الثقة التي سرعان ما تحولت  الى رغبة جامحة في تحويل التنظيم السياسي المنتمي له، الى ملحقة يتحكم فيها كما يشاء، ليوزع بذلك صكوك الغفران على الموالين له.

سائق” تراكتور ” المغوار الذي يحاول ان يقود في الظل، تفاجأ عندما رأى صديقه الرجل الثاني بالمدينة، بدأ يؤتث مكانته في المشهد السياسي محليا وجهويا، وهو الأمر الذي دفعه للاصطدام معه، لكن هذه مرة دون ان يتواجه معه، حيث استخدم مستشاري حزبه بالمجلس الجماعي ليقاطعوا دورة المجلس، وبالتالي لوي دراع زميله ، حثى يؤكد لقياديي الحزب وطنيا ان رئيس المجلس الجماعي الحالي بعاصمة البوغاز احترقت كل أوراقه.

البطل المغوار الذي لا يحسن القيادة ولا السياقة فضل دعم مرشح المعارضة، محمد الشرقاوي، على حساب مرشح الأغلبية السيد عبد الواحد بولعيش، حتى يؤكد أحقيته في التحكم  بالدواليب السياسية  للمدينة.

صاحبنا المغوار المنحذر من عائلة تجيد الفن والتفنن في تصوير الأشياء، يعتبره اليوم عدد من متتبعي الشأن السياسي بالمدينة حالة شادة، أتت لتدمر كل شيء جميل بالمدينة.

خلاصة القول اذا كان سياسيوا مدينتنا  أفسدوا كل شيء جميل، فصاحبنا أفسد العمل السياسي برمته، وتسبب في انهيار التحالف السياسي بالمدينة.

فهل تجرأ القيادة الوطنية على احالته للمساطير التأديبة؟، لإنقاذ ما تبقى، قبل أن يجهز على الأخضر واليابس.

اظهر المزيد

Chamal Post

شمال بوست (Chamal Post | CP) موقع قانونيّ مسجّل تحت رقم 2017/06 جريدة بشعبة الحرّيّات العامّة بالنّيابة العامّة للمحكمة الابتدائيّة بطنجة بظهير شريف رقم 122.16.1 / قانون 88.13 المتعلّق بالصّحافة والنّشر 2013-2022
زر الذهاب إلى الأعلى