- إشهار -

المياه الطبيعية في تطوان تجارة لا تعرف الكساد في رمضان

تتعدد سبل طلب الرزق في شهر رمضان وتكثر بعض المهن الموسمية وتتنوع، والتي غالبا ما ينقضي رواجها مع انقضاء الشهر المبارك.
- Advertisement -

- Advertisement -

ومن بين هذه المهن التي يتجاوب معها الصائمون ولا تلقى الكساد ولا يصيبها البوار طيلة شهر الغفران بيع المياه المعبأة من العيون والمنابع.

وتنتشر عملية بيع المياه العذبة على العربات المجرورة أو السيارات خاصة أمام المساجد وفي الأسواق القارة والمؤقتة والفضاءات العمومية، والتي تعرف ازدحاما كبيرا قبل الإفطار وبعده وتعد مزارا يوميا لاقتناء ما لذ وطاب وما ينعش البطون بعد يوم من الصيام في جو حار، مع سيادة الاعتقاد عند العديد من الناس أن هذه المياه “المباركة” “تفتح الشهية، وتساعد المعدة على الهضم، وتصفي الذات وتنعش البدن”.

المياه يتم جلبها من المنابع المجاورة للمدينة

وغالبا ما يتم جلب هذه المياه من المنابع والعيون المتواجدة بتطوان أو بضواحيها منها “عين ملول” و”عين بوعنان” و”طريطا” و”عين واد الشجرة” وعين “سنبول” و”عين جامع تاسياست” و”عين السدراوي” و”عين القشور” و”عين بني حسان “و”عين بنقريش” و”عين بوجداد” ومنابع “الزرقاء” و”عين حامة” و”عنصر الجوع” و”عين زروال” و”عين أبصير”، وغيرها من العيون التي تكثر في المنطقة مع اختلاف “جودتها” و”صفائها” و”مكوناتها السحرية”.

وما يثير الانتباه هو أن أسعار المياه المستجلبة من العيون والمنابع تختلف من موقع بيع لآخر ومن بائع لآخر، كما تحدد الأثمنة ليس ارتباطا ببعد المسافة الفاصلة بين تطوان وموقع المنبع، بل بشهرة المنبع والعين، خاصة منها التي تحتوي، حسب الاعتقاد السائد بتطوان والنواحي، على “بركات كثيرة وقد تصلح للدواء والشفاء .. وتذهب البلى .. وتحفظ من العين وتقوي الخير …”، وهي على العموم معتقدات رائجة يتداولها بعض الأشخاص دون التأكد من صحتها وصدقها.

كما أن العديد من بائعي المياه لا يشترطون ثمنا محددا وهي مسألة قد يكتنفها الصدق كما قد تكتنفها حيل المعاملات التجارية، وقد يحاول البائع إيهام زبنائه بأنه فاعل خير فقط ولا يهمه الربح بقدر ما يهمه دعاء الصائمين ونيل الحسنات في هذا الشهر الفضيل، وهناك من يعتبر شراء المياه من شخص معين صدقة في حق فقير أو مسكين تغنيه عن مد اليد وتوفر له مصروف أيام رمضان وتحصيل ما يمكن أن يسد بعضا من المصاريف إلى حين موسم آخر.

العيون والمنابع معروفة لدى العام والخاص منذ قرون

وقد لا تقتصر عملية بيع المياه على تعبئة المياه في القوارير الخاصة بذلك على اختلاف أشكالها وأحجامها، بل تتعدى ذلك إلى وسائل أخرى لتحسين مستوى عرض المنتوج أو إغنائه تلبية للطلب، من ذلك تغليف القوارير ببعض النباتات التي تنتشر في مناطق تواجد العيون والمنابع وتشتهر بها، مثل نبتة “الدفل” وأوراق شجرة التين وأوراق شجرة العنب، لكون هذه النباتات تتواجد بكثرة في المناطق الغنية بالمياه الباطنية.

وقد لا يسع المجال للحديث عن جودة المياه وخلوها من الملوثات وتوفرها على مكونات “خارقة”، إلا أن ما يجب الإشارة إليه هو أن هذه العيون والمنابع معروفة لدى العام والخاص منذ قرون من الزمن وعرفت دائما إقبالا منقطع النظير سواء في شهر رمضان أو في بعض الأيام الأخرى، ولم يحدث قط أن تسببت في أمراض أو أوبئة أو مضاعفات صحية لبعض المرضى.

التأكد من جودة المياه، أصبح أمرا ضروريا

إلا أن التأكد من جودة هذه المياه، سواء عند نقط البيع أو في مواقع العيون والمنابع، أصبح أمرا ضروريا لأسباب عديدة، منها ما هو مرتبط بوسائل التعبئة خاصة في قارورات بلاستيكية تفتقد إلى شروط ومعايير الجودة، في وقت كان السلف يستعمل قارورات خاصة مصنوعة من الطين أو جلود المعز أو الزجاج، ومنها ما هو مرتبط بموقع تواجد بعض العيون والمنابع، إذ أن العديد منها يوجد في مواقع قريبة من المطارح العشوائية أو من أحياء سكنية غير لائقة أو في فضاءات مفتوحة قد يستغلها البعض لتنظيف سياراتهم وما إلى ذلك من السلوكات المشينة.

ومهما يكن من أمر فإن “مهنة” بيع المياه تفرض وجودها في شهر البركات، خاصة خلال هذه الفترة التي يصادف فيها رمضان فصل الصيف، وتعد من المبادرات التجارية التي تعرف انتعاشا ورواجا موسميا قد لا يزول أبدا لارتباط هذه التجارة بمعتقدات قد لا تنمحي من عقول الناس لوقت طويل.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد