center

شبيبات فيدرالية اليسار بطنجة تدعو الى المقطعة السياسية والإقتصادية للكيان الصهيوني

 

دعت شبيبات فيدرالية اليسار الديموقراطي بمدينة طنجة، خلال الأمسية التضامنية مع الشعب الفلسطيني، والتي نظمها نفس التنظيم، إلى المقاطعة السياسية والإقتصادية للكيان الصهيوني، انطلاقا من كون القضية الفلسطينية تحتاج اليوم الى قرارات سياسية جد جريئة، اتجاه شعب اعزل يتعرض التي تقتيل واغتيال كل يوم.

المختار لعروسي وخلال الكلمة التي القاها باسم شبيبات فيدرالية اليسار الديموقراطي بطنجة، أكد أن القضية الفلسطينية تحتاج اليوم الى قرارت جريئة تجيب على نبض الشارع، مذكرا الحضور إلى  كون أن الملايين من الشعوب خرجت تندد بقرار ترامب القاضي بتحويل عاصمة الكيان الصهيوني الى القدس.

وأكد نفس المتدخل أن الموقف السياسي الصحيح الذي يجب تبنيه اليوم هو السير نحو المقاطعة السياسية والإقتصادية لمنتوجات الكيان الصهيوني، فالقضية الفلسطينية لا تحتاج الى البهرجة والى مسيرات موجهة، بقدر ما تحتاج الى مبادرات سياسية، ترد على موقف الولايات المتحدة الأمريكية وما يدور في فلكها.

هذا وقد دعي لعروسي كل الأحرار الى الإنخراط والمشاركة المكثفة في حملة المقاطعة الاقتصادية لمنتوجات الكيان الصهيوني، التي تعتزم شبيبات فيدرالية اليسار الديموقراطي بطنجة تنظيمها يوم الثلاثاء القادم

center

من جهته أكد خالد الصافي عضو اللجنة الإقليمية لفدرالية اليسار الديموقراطي بطنجة، ان اليسار المغربي دائما كان يعتبر القضية الفلسطينية قضية وطنية، كونها تحضى بالاهتمام اليومي للشعب المغربي، مؤكدا ان فلسطين اليوم تحتاج الى دعم سياسي حقيقي.

واسترسل نفس المتدخل، ان المقاطعة الاقتصادية للمنتوجات الكيان الصهيوني، قد تشكل خطوة تصعيدية ولو رمزيا اتجاه قرار الولايات المتحدة الأمريكية، داعيا الى الإنخراط الواسع في حملة المقاطعة الاقتصادية لمنتوجات الكيان الصهيوني، التي دعت لها شبيبات فيدرالية اليسار بطنجة.

هذا وقد أكد الأستاذ محمد بوبكر ممثل، على كون أن القضية الفلسطينية هي قضية عادلة، وتعتبر بالنسبة للشعب المغربي قضية وطنية، إذ تدخل ضمن صلب اهتمام الشارع المغربي، مؤكدا ان الشعب المغربي قدم العديد من الشهداء في سبيل وحدة هذه الأرض.

وتجدر الى كون أن هذه الأمسية عرفت أيضا بعض القراءات الشعرية بالإضافة إلى الأغنية الملتزمة التي تغت بفلسطين وبقضيتها العادلة

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد