فقدان مركب لمهاجرين غير شرعيين بالسواحل القريبة من سبتة

أعلنت السلطات الاسبانية، اليوم الاثنين، أنها باشرت عمليات بحث مكثفة عن قارب مفقود كان يقل نحو 10 مهاجرين غير شرعيين، في مضيق جبل طارق.

جاء ذلك في بيان لمركز تنسيق الانقاذ البحري في ميناء طريفة، أقصى جنوبي إسبانيا، اطلعت الأناضول على نسخة منه. وقال البيان إنه” تم حشد فرق إنقاذ مدعومة بطائرة، بعد تلقي إشعار من منظمة غير حكومية، يفيد بوجود قارب يقل أشخاصا معرضين للخطر في عرض البحر”.

وأوضح البيان، أن المعلومات تشير إلى وجود 10 أشخاص ضمنهم امرأة وطفل، كانوا على متن القارب الذي تم فقدان أثره. وأشار إلى تركيز عمليات البحث بمنطقة البوران شرقي مدينة سبتة (خاضعة لاسبانيا شمال المغرب).

وعرف مضيق جبل طارق أمس الأحد، وفاة 20 مهاجرا إفريقيا بعدما انقلب قارب كان يقلهم صوب السواحل الاسبانية. وانتشلت البحرية المغربية، جثث المهاجرين العشرين إثر تلقيها إشعارا من طرف طاقم سفينة كان قد رصدها وهي تطفو على سطح البحر.

وتعيش البحرية الاسبانية ونظيرتها المغربية حالة استنفار دائمة، في مضيق جبل طارق الفاصل بين البلدين، بسبب محاولات المهاجرين المكثفة لعبور المضيق بطرق غير شرعية نحو إسبانيا.

وتشير إحصائيات أوردتها منظمة ايطساس ” AETSAS” إلى نجاح نحو 20 ألف مهاجر في الوصول إلى إسبانيا خلال 2017، بزيادة بلغت 3 أضعاف مقارنة بـ2016.

وسجلت المنظمة المذكورة غرق 539 مهاجرا إفريقيا خلال نفس الفترة، أثناء محاولات لعبور مضيق جبل طارق. –

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد