- إشهار -

تصرفات مسؤول بمخيم لجمعية إسلامية يثير حفيظة أولياء الأمور

اشتكى العديد من أولياء أمور الأطفال المشاركين في المخيم الذي أقامته جمعية ” الشهاب الثقافية ” بمنطقة الجبهة والمنضوين لفرقة ” التكافل ” من تعامل المسؤول الأول عن المخيم ( ع . ق) بسبب عدم تطبيق احد البنود التي تنص على اتصال الآباء بأبنائهم بالإضافة إلى انعدام المرافق الصحية اللازمة بالمقارنة مع أعداد المشاركين وغياب شروط السلامة الصحية.
وأكد بعض الأولياء لـ ” شمال بوست ” الموقف الرافض من طرف ( ع . ق) لزيارة أهالي الأطفال المشاركين بالمخيم الذين اتصلوا بأهلهم مشتكين من وضعيتهم ومطالبين منهم أن يأتوا لاسترجاعهم، مسجلين في الوقت ذاته عدم احترام هذا الأخير لاتصالات أولياء الأمور للسؤال عن أولادهم، واستخفافه بخوف الآباء على صحة أبناءهم الذين لا يستحمون ولا يدخلون المراحيض بسبب اتساخها وقذارتها.
كما سجل المشتكون عدم توفر المرافق الصحية اللازمة حسب أعداد المشاركين في المخيم والذي شمل ثلاث جمعيات فاق عدد مشاركيها 600 مشارك، في حين عدد المراحيض ثلاثة رغم أن الجمعية تلقت مبلغ 450 درهما عن كل طفل، ويفوق عدد الأطفال المشاركين في الفرقة 200 طفل.
وقد أدى ذلك إلى سحب العديد من العائلات لأبنائهم من المخيم قبل اكتمال دورته بسبب إصابة بعض زملائهم بعدوى ” الحكة ” نظرا لعدم توفر أسرة مريحة ونظيفة للمخيمين، مع خيمات متهرئة وقديمة.
كما أشاروا إلى أن المسؤول الأول عن المخيم كان يرفض تسريح المشاركين المنسحبين علانية أمام زملائهم خوفا من تكرار عملية المغادرة وفشل المخيم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد