صور محجز سري للمهاجرين الغير النظاميين ببليونش تستنفر النشطاء الحقوقيين

يتداول نشطاء حقوقيون صورا لمهاجرين من جنوب الصحراء في إحدى الدور المهجورة بمنطقة بليونش، وهم في وضعية احتجاز وبحراسة من القوات المساعدة، حيث يؤكد النشطاء أن الصور تعود لمحجز سري وغير قانوني تمت إقامته لتجميع المهاجرين غير القانونيين وبأعداد كبيرة في انتظار ترحيلهم من المنطقة.

وقال النشطاء الحقوقيون أن “المحجز السري” يقع بين بليونش والفنيدق وبالضبط في منطقة “بني مزالة”، حيث يجمع المهاجرون غير النظاميون في ظروف لا إنسانية وبحراسة من القوات المساعدة، مضيفين أن المنزل المهجور في ملكية أحد الأشخاص وتم الاستيلاء عليه بطريقة غير قانونية حيث وجد صاحبه نفسه أمام الأمر الواقع رغم معارضته وعدم موافقته على الأمر.

وحسب ما يتم تداوله فإن المهاجرين الغير النظاميين الذين يتم تجميعهم في المنزل المهجور خلال الحملات التمشيطية، يتركون هناك دون توفير الشروط الانسانية لهم مثل الأغطية والأفرشة والملابس والأكل الذي يقتصر على وجبة واحدة في اليوم متمثلة في الخبز والحليب.

وحسب الصور المتداولة فإن المنزل المهجور لا يتوفر على المرافق الصحية، الشيء الذي حول محيط البناية إلى مزبلة كبيرة سيتحمل صاحب المنزل عبأ تنظيفها.

ويناقش نشطاء المجتمع المدني تنظيم زيارة جماعية أو قافلة حقوقية للمنزل “المحجز السري” للتأكد من حقيقة الصور والوقوف على وضعية المحتجزين فيه، حيث سبق لعدد منهم أن أكدوا في وقت سابق أن عمليات تجميع المهاجرين الغير النظاميين تتم في ظل شروط غير إنسانية وهو الأمر الذي يسيء للمغرب وسمعته في مجال التعامل مع المهاجرين.

 

 

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد